فضيحة “فساد” قطر تهز البرلمان الأوروبي

قحطان نیوز – تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء معلومات جديدة في قضية اتهام نائبة رئيس البرلمان الأوروبي اليونانية إيفا كايلي بتلقي رشاوى من قطر، وتهديد الأخيرة لأوروبا بقطع الغاز عنها، بالإضافة الى ما حققته قطر من استضافتها لكأس العالم مع انتهاء البطولة وانتشار “كوفيد” في بريطانيا.

وفي تقرير نشرته صحيفة “التايمز” البريطانية، أشار إلى أنّ قطر هددت بقطع إمدادات الطاقة عن بلجيكا وأوروبا بسبب الخلاف بشأن فضيحة الفساد التي هزت الاتحاد الأوروبي.

ولا تزال عضو البرلمان الأوروبي اليونانية ونائبة رئيس البرلمان الأوروبي إيفا كايلي محتجزة بعد أن صادرت الشرطة أموالاً تزيد قيمتها على 900 ألف يورو كانت داخل حقائب تعود لها ولزوجها الإيطالي فرانشيسكو جيورجي، أحد موظفي البرلمان الأوروبي.

وفي جلسة استماع بالمحكمة يوم الخميس، ستلقي كايلي (44 عامًا) باللوم على جيورجي (35 عامًا) والد ابنتهما البالغة من العمر عامين، بتوريطها في هذه الفضيحة من دون علمها، بحسب ما قال محاميها لصحيفة “التايمز”.

وأضاف محاميها ميكاليس ديميتراكوبولوس للصحيفة: “لقد استخدمها شريكها ووالد طفلها دون علمها”، وتابع: “ضميرها مرتاح وستقاتل دفاعًا عن براءتها”.

وقدم المحامي الجنائي البارز في اليونان ديميتراكوبولوس، المشورة لكايلي منذ أن داهمت الشرطة شقتها في بروكسل في 9 كانون الأول/ديسمبر ووجدت 150 ألف يورو بين الأمتعة، بحسب “التايمز”.

وكانت الشرطة قد عثرت قبل ساعات من ذلك، على أكثر من 750 ألف يورو في حقيبة بغرفة فندق في بروكسل حيث كان والد كايلي ينزل.

وفي مداهمة أخرى لمنزل العضو الإيطالي السابق في البرلمان الأوروبي ورئيس جمعية خيرية أنطونيو بانزيري، صادرت الشرطة 600 ألف يورو.

وقال المدعون بحسب ما أوردت الصحيفة عنهم “إنّ المبلغ الإجمالي البالغ 1.5 مليون يورو هو صندوق رشوة يستخدم نيابة عن قطر”، وأشارت إلى أنه “يقال إنّ جيورجي قد اعترف بدوره”.

ونقلت “التايمز” عن المحققين قولهم “إنّ شبكة الرشوة أُنشئت بهدف مساعدة قطر في الوصول إلى نتيجة إيجابية في مسعاها للحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي على إعفاء القطريين من شرط الحصول على التأشيرات لدخول الدول الأوروبية وفتح الأجواء الأوروبية امام الطيران القطري، وسبق أن جرى التفاوض على ذلك العام الماضي”.

وبصفتها نائبة الرئيس ومسؤولة عن العلاقات مع الشرق الأوسط، يُزعم أن كايلي تصرفت بشكل غير ملائم للتأثير على أعضاء البرلمان الأوروبي الآخرين لصالح قطر.

وتشير الصحيفة إلى أنه رغم التقارير عن وفاة عمال خلال أعمال بناء الملاعب الخاصة بكأس العالم، وصفت الاشتراكية اليونانية الإمارة بأنها “رائدة في مجال حقوق العمال”.

وستمثل كايلي أمام المحكمة في بروكسل لحضور جلسة استماع و”ستصر على أنّ تحرك الاتحاد الأوروبي الأخير لإقامة روابط أوثق مع قطر، لا علاقة له بالفضيحة” بحسب “التايمز”.

وقال محاميها للصحيفة: “لا جدال في أنّ الاتحاد الأوروبي عازم على تعزيز العلاقات التجارية مع قطر”، مشيرًا إلى أن “إمدادات الطاقة وخاصة الغاز الطبيعي المسال، أمر حيوي لأوروبا”.

وأضاف: “أراد الاتحاد الأوروبي تأمين واردات طاقة لحماية مواطنيه من التجمد بردًا  هذا الشتاء. لم يكن لدى إيفا كايلي أي سلطة تنفيذية أو سلطة. لم تتصرف بمفردها”.

وستتهم كايلي، بحسب “التايمز”، أعضاء البرلمان الأوروبي الآخرين بالاستعداد لدعوة أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني لإلقاء كلمة أمام البرلمان الشهر المقبل.

ونفى البرلمان هذه المزاعم، لكن ديميتراكوبولوس قال “إن تحقيقًا مفصلًا” قد يورط البرلمان الأوروبي بأكمله في هذه الفضيحة.

وصوت أعضاء البرلمان الأوروبي يوم الجمعة على تعليق التشريع الخاص بصفقة تحرير التأشيرات مع قطر وحظروا دخول جميع المسؤولين القطريين أو ممثلي الأعمال إلى البرلمان الأوروبي.

وجاء في بيان رسمي صادر عن بعثة قطر الرسمية إلى الاتحاد الأوروبي أن “قرار فرض مثل هذا التقييد التمييزي الذي يحد من الحوار والتعاون مع قطر قبل انتهاء العملية القانونية سيؤثر سلبًا على التعاون الأمني الإقليمي والعالمي، فضلًا عن المناقشات حول الطاقة العالمية”.

ونفى دبلوماسيون قطريون أي دور لقطر في فضيحة المال مقابل النفوذ، ونددوا بالتركيز فقط على قطر على الرغم من الاشتباه في تورط المغرب أيضًا في مسألة مماثلة بحسب “التايمز”.

وفي تحذير لبلجيكا ودول أوروبية أخرى، ذكّرت الدوحة بروكسل بأن القطريين هم موردون مهمون بشكل متزايد للغاز الطبيعي المسال.

وقال البيان بحسب ما نقلت “التايمز” “إن قطر مورد مهم للغاز الطبيعي المسال لبلجيكا”.

Latest Posts