الخارجية الإيرانية: طهران لن تقبل بإجراء المفاوضات تحت الضغط والتهديد

قحطان نیوز – أكّد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر کنعاني أن إيران لن تقبل بإجراء مفاوضات الاتفاق النووي تحت الضغط والتهديد، ولن تقدم التنازلات لأميركا. 

وأضاف كنعاني في مؤتمره الصحفي الأسبوعي أن المفاوضات لها منطقها الخاص وإيران التزمت بخطة العمل المشترك الشاملة لكن الولايات المتحدة الأميركية انسحبت من الاتفاق.

وتابع أن إيران لا زالت ملتزمة بعملية التفاوض وتسعى لحسمها، غير أنها لن تتفاوض على أساس الحاجة الى المفاوضات، معتبرًا أن حاجة الغرب الى التفاوض ليست أقل من حاجة إيران اليه.

ولفت إلى أن الاتفاق متاح ويمكن للأطراف المعنية به التوصل إليه في أقصر وقت ممكن.

وحول المواقف المتباينة للأميركيين تجاه إيران، قال “إن المفاوضات لم تندرج ضمن أولويات الولايات المتحدة، وإنما هي تركز على قضايا أخرى، وهناك تناقض في تصريحات الأطراف الغربية المعنية بالاتفاق النووي لا سيما الإدارة الأميركية التي لم تخلق مسارًا غير مناسب تجاه خطة العمل المشترك الشاملة فحسب بل منعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الاستفادة من الفوائد الاقتصادية لخطة العمل المشترك الشاملة، وإضافة الى ذلك أثارت الشكوك تجاه الحلول الدولية متعدّدة الأطراف لتسوية القضايا المعقّدة”.

ودعا أميركا لتتحمل مسؤوليتها تجاه ما نشهده حاليًا بسبب تصرفاتها غير المسؤولة.

وأكد أنّ إيران التزمت بتعهداتها تجاه خطة العمل المشترك الشاملة، وكانت الإدارة الأميركية هي التي انتهكت الاتفاق، ومن المؤسف أن الدول الأوروبية المعنية بالاتفاق لم تلتزم بتعهداتها، ولم تستطع التعويض عن الانسحاب الأحادي وغير القانوني للولايات المتحدة من الاتفاق.

وأوصى الأطراف الأوروبية المعنية بالاتفاق النووي أن لا تستسلم أمام أميركا والظروف التي تفرضها منعًا للتعرض للأضرار الناجمة عن هذه الظروف.

Latest Posts