موجة جديدة من الاعتقالات لزعماء الشيعة في السعودية.. خطر تكرار إعدامات “ابن سلمان” السرية

قحطان نیوز – يدعي محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية أنه يقود بلاده نحو الإصلاحات الحديثة والتغريب، لكن على الرغم من هذه الحركات الديماغوجية، إلا أن آل سعود لا يزالون نظامًا استبداديًا في المملكة العربية السعودية، وخاصة ضد الأقلية الشيعية في هذا البلد. ولقد بدأ نظام آل سعود، الذي لا يتردد في اتخاذ أي إجراء ضد الشيعة في هذا البلد، مرة أخرى باعتقال واحتجاز على نطاق واسع لزعماء الشيعة. وبناءً على ذلك، أعلنت مصادر إخبارية أن سلطات الرياض اعتقلت الشيخ كاظم العمري، أحد كبار رجال الدين الشيعة في المدينة المنورة للمرة الثانية خلال عام. واعتقل رجل الدين الشيعي هذا فيما اعتقلت قوات الأمن السعودية ولديه وهما في السجن منذ بداية عام 2022.

واعتقل الشيخ كاظم العمري مرة أخرى فيما أفرجت عنه قوات الأمن السعودية في أبريل 2022. والشيخ كاظم العمري هو نجل المرحوم آية الله محمد العمري وممثل آية الله السيستاني في المدينة المنورة، وكان السعوديون قد اعتقلوه من قبل. ولا يزال سبب اعتقاله الأخير مجهولاً، ولم تقدم المؤسسات السعودية تفسيراً لذلك. وألقي القبض على العمري، في ظل الاهتمام بالحرب في أوكرانيا وحاجة الغرب المتزايدة لصادرات النفط السعودية. ولقد وضعت السلطات السعودية على جدول أعمالها قمع النشطاء السياسيين والاجتماعيين، وأدت هذه الاعتقالات إلى اعتقال عدد من رجال الدين. وحسب تقارير إعلامية، بما أن الشيخ كاظم العمري لا يمارس أي نشاط سياسي، ويركز فقط على الأعمال والأنشطة الدينية والدينية، فمن الواضح أن الدافع وراء اعتقاله مرتبط بمكانته الدينية بين شعة المدينة المنورة.

ولا تُظهر السلطات السعودية مقبولية وشعبية للقادة الشيعة، وحتى أولئك الذين ليس لديهم أنشطة سياسية في سجلاتهم ليسوا في مأمن من غضب آل سعود. إن اعتقال العمري ما هو إلا مثال واحد على تصرفات السعوديين اللاإنسانية ضد القادة الشيعة، وفي السنوات الماضية، تم اعتقال وسجن العديد من رجال الدين لفترة طويلة تحت ذرائع مختلفة، وحتى بعضهم حُكم عليهم بالإعدام دون أي شيء. وقبل أسبوعين، تم اعتقال رجلين شيعيين كبيرين ليس لهما أي نشاط سياسي. وحكمت محكمة الجنايات السعودية مؤخرًا على رجل الدين الشيعي سيد هاشم الحب بالسجن 30 عامًا دون أي مبرر قانوني. ولم تعلن المحكمة عن اتهاماته خلال المحاكمة، ما يدل على أن قوات الأمن ليس لديها سبب للقبض عليه. لكن وفقًا لحكم كبار مسؤولي النظام السعودي، فقد رفعوا دعوى ضده من أجل القضاء على معارضيهم.

 والشيخ محمد العبد هو رجل دين شيعي آخر اعتقلته القوات الأمنية مرة أخرى نهاية تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، ولا توجد معلومات عن حالته حتى الآن. وهذا الإجراء تصنفه السلطات السعودية في قائمة الاختفاءات القسرية، ولهذا السبب هناك قلق على مصير العبد ومعتقلين آخرين. وسابقًا، أعدم النظام السعودي الشيخ نمر باقر النمر، رجل الدين الشيعي البارز الذي اعتقل في السجون السعودية لمدة ثلاث سنوات رغم المعارضة الدولية، في يناير 2016، ما تسبب في موجة من الكراهية العامة في المنطقة.

وقد ردت اللجنة السعودية لحقوق الإنسان مرارًا وتكرارًا على مثل هذه الجرائم وأدانتها. وحسب هذه اللجنة، فإن اعتقال القيادات الشيعية وانتهاك حقوقهم يظهر هيمنة ومنع الإصلاحات وتقييد الحريات التي كفلها الدستور وحقوق الإنسان، وهذا الموضوع يظهر كذب ادعاء محمد بن سلمان بشأن تنفيذ الإصلاحات في البلاد. وحسب تقرير لمنظمات حقوقية، تحتفظ السعودية بسجل الإعدامات في العالم إلى جانب مصر، وقد أعربت هذه المنظمات مرارًا وتكرارًا عن قلقها بشأن هذه القضية، لكن القادة السعوديين يواصلون ارتكاب الجرائم ضد المعارضة بغض النظر عن التحذيرات العالمية.

إن مدينتي القطيف في المدينة المنورة والإحساء في مكة يسكنها الشيعة، والسعوديون يراقبون هذه المناطق عن كثب لمنع أي تحركات للشيعة ضد الحكومة. وبعد انطلاق الربيع العربي عام 2011، شعرت المملكة العربية السعودية، كغيرها من الدول الديكتاتورية في المنطقة، بالتهديد الشديد من هذه القضية، وحاولت منذ البداية السيطرة التامة على المناطق الشيعية، وشهدت هذه المناطق أيضًا احتجاجات سلمية وطالب المحتجون بتنفيذ الإصلاحات والعدالة، لكن هذه الاحتجاجات قوبلت بقمع شديد من قبل قوات الأمن، وخفت حدة الاحتجاجات بعد فترة قصيرة من الزمن.

الوضع المأساوي للشيعة في عهد ابن سلمان

على الرغم من وجود قمع دائم ضد الشيعة في المملكة العربية السعودية، إلا أنه منذ وصول محمد بن سلمان إلى السلطة، تم قمع الشيعة بشدة. ومن خلال استهداف العلماء ورجال الدين الشيعة البارزين، يحاول آل سعود كبح الثورات الدينية ودوافع الشباب الشيعة في المملكة العربية السعودية حتى لا يتصرفوا ضد الحكومة. إن السلطات السعودية مرتاحة نوعا ما من مواطني المذهب السني ولا يوجد تهديد من هذه الجماعات ضد الرياض، لكن حالة الشيعة مختلفة وهذه الأقلية الدينية التي اضطهدها السعوديون منذ سنوات تشبه مخزن البارود الذي قد ينفجر فجأة ويهز أسس عرش المملكة العربية السعودية. لهذا السبب، يحاول ابن سلمان، الذي يحلم بتولي العرش في السعودية، القضاء على جميع خصومه المحتملين، وخاصة القادة الشيعة.

وبسبب مناصبهم المؤثرة في المجتمع، غالبًا ما يكون رجال الدين الشيعة قادة لحركات التعبئة السياسية والشعبية ضد الحكومة. وبعد عقود من التمييز تحت رعاية الحكومة السعودية، استحضر رجال الدين الشيعة مبادئ حقوق الإنسان الدولية ودعوا إلى المساواة السياسية. ونتيجة لذلك، فإن النظام السعودي، الذي لا يتسامح مع أي صوت معارض، يضايق رجال الدين الشيعة ويقبض عليهم لإسكات خصومه. إن الطبيعة الدينية لأفعال آل سعود تنتهك حق الشيعة في حرية الدين والرأي، وهو ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتعلن المملكة العربية السعودية أنها لا تلتزم بأي قيود على حقوق الإنسان وإذا شعرت بأدنى حد من الخطر من الآخرين، فإنها لن تتسامح معهم.

كل الشيعة تحت جزمة الطغيان السعودي

إضافة إلى رجال الدين، فإن الشيعة الآخرين ليسوا في مأمن من اضطهاد النظام السعودي وهم يعانون أيضًا من مصير قادتهم نفسه . ويمكن رؤية مثال واضح على ذلك في الأسابيع الماضية عندما حُكم على عدد من المراهقين الشيعة دون سن 18 بالإعدام لأسباب غير معروفة واتهامات باطلة، حتى بين هؤلاء هناك أطفال تقل أعمارهم عن 10 سنوات، وهذا الامر يدل على أن آل سعود حتى من أطفال الشيعة هم أيضا خائفون.

ولطالما اشتكى الشيعة السعوديون من التمييز المستمر في البلاد، حيث سمحت الحكومة بتفسيرات الأيديولوجية التكفيرية للوهابية والمبشرين الذين يعتبرون الشيعة بدعة وينشرون الكراهية ضد الشيعة بما يتماشى مع أجندة النظام. إن المكانة الاجتماعية للشيعة في المملكة العربية السعودية أقل من تلك التي يتمتع بها المواطنون المسلمون الأجانب الذين يعيشون في المملكة العربية السعودية، على الرغم من جذورهم الموروثة، وهم يعتبرون مواطنين من الدرجة الثالثة وهم محرومون من العديد من الحقوق الأساسية. وعلى الرغم من أن العديد من احتياطيات النفط في السعودية تقع في شرق السعودية والمناطق الشيعية وخاصة محافظة القطيف، إلا أن الشيعة لا يتلقون أي ريالات من الحكومة مقابل صادرات النفط وهم يعيشون في أسوأ ظروف اقتصادية. بل إن الشيعة محرومون من الوصول إلى المناصب والمكاتب الحكومية ويعملون في وظائف هي من أدنى الوظائف.

لقد ازدادت المعاملة الوحشية للشيعة بشكل أكبر منذ قطع العلاقات الإيرانية السعودية، وحاول السعوديون دائمًا التظاهر بأن الشيعة في المنطقة يتلقون دعماً من إيران من أجل جعل الدول العربية غير آمنة، ولهذا الغرض، ارتكب النظام السعودي الكثير من الجرائم بحق الشيعة تحت ذريعة هذا المبرر.

Latest Posts