الرئيس المشاط: قرار حماية الثروات اليمنية لا يهدد الملاحة الدولية

قحطان نیوز – أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن المشير مهدي المشاط، أن قرار حماية الثروات اليمنية لا يهدد الملاحة الدولية، وإنما الذي يهددها هو من يواصل عدوانه ونهب ثروة الشعب اليمني، مشددًا على أن “الوقاحة الأميركية تزيدنا إصرارًا على المضي في مسيرة التحرر والاستقلال”.

جاء ذلك في خطاب له ، بمناسبة الذكرى الـ 55 لاستقلال اليمن، توجه فيه بـ”عظيم التهاني والتبريكات” إلى قائد حركة أنصار الله السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، والشعب اليمني بهذه المناسبة.

وقال الرئيس المشاط في خطابه: “إن درس الـ30 من تشرين الثاني/ نوفمبر لم يعد درسًا للتاريخ وكفى، فها هو مستعمر الأمس ذاته وبتحالفات أوسع وأقبح قد جاء غازيًا على أمل استعادة أمجاده ليستعمر هذا البلد”، مؤكدا أن يوم الاستقلال يوم مجيد وخالد لأبناء الشعب اليمني، وهو كذلك يوم مرير على المرتزقة والمتورِّطين في الخيانة، لأنه يميّز بين الوطني الحر وبين المرتزق الخائن.

وأضاف: “من المؤسف أن تتزامن هذه المناسبة ونحن نرى الأميركي يتنقل بين المحافظات المحتلة ويباشر إدارة تلك المحافظات الخاضعة للاحتلال”، موضحًا أن محتل اليوم أكثر وقاحة لدرجة أنه يتيح لنفسه الحق أن يتدخل في شؤون بلادنا في كل مجلس ليدين في مفارقة ساخرة بأن أصحاب البلد قاموا بمنعه من نهب ثرواتهم”.

وتابع المشاط: “المحتل اليوم يرى أن دفاع شعبنا عن مقدراته ضد النهب إجراء خاطئٌ بالنسبة له ولمصالحه، في وقاحة لم يتجرأ عليها محتل قبله”، مشددًا على أن هذه الوقاحة الأميركية تزيدنا إصرارًا على المضي في مسيرة التحرر والاستقلال وإعادة طرد المستعمر الجديد حتى ينال اليمن حريته واستقلاله وسيادته”.

وجدد الرئيس المشاط التأكيد على الموقف الثابت بحماية مقدرات الشعب، ومنع نهب ثرواته النفطية والغازية، باعتباره التصرف الدستوري الصحيح والسلوك المنطقي والشرعي، مؤكدًا على أن قرار حماية الثروات لا يعني أي تهديد للملاحة الدولية كما تدعي أبواق العدوان، ومن يهدد الملاحة هو من يواصل عدوانه وحصاره ونهب ثروة هذا الشعب.

كما جدد الرئيس المشاط استنكار المساعي العدوانية لنهب ثروات اليمن، وحرمان شعبه من مستحقاته الطبيعية، وعلى رأسها دفع المرتبات لكل موظفي الدولة، وهذا أمر غير قابل للنقاش، مُدينًا مساعي دول العدوان وعلى رأسها أميركا، لعرقلة دفع مرتبات وتعطيل جهود السلام، ونعتبر ذلك عملًا عدوانيًا ستكون له عواقب وتداعيات تتحمّل مسؤوليتها.

وأكد أن الشعب اليمني لن يقف موقف المتفرّج وخيراته تنهب أمام عينيه، وهو يعاني أشد حصار يُفرض على شعب في التاريخ الحديث والقديم، ناصحًا قوى العدوان الأميركي السعودي بـ”الجنوح للسلام العادل والمشرّف، وضرورة المسارعة في دفع مرتبات شعبنا دون مماطلة”.

وبارك الرئيس المشاط للشعب الفلسطيني العزيز عملياته البطولية في مواجهة المحتل الصهيوني، معبّرًا عن ثقته بالدور المهم للنهضة الجهادية في فلسطين في تسريع زوال الاحتلال الصهيوني، لتعانق فلسطين العروبة ويمن الحضارة الحرية المنشودة والاستقلال التام في القريب العاجل.

Latest Posts