غضب أوروبي من أرباح الولايات المتحدة خلال الأزمة الأوكرانية

قحطان نیوز – تشكل الحرب الدائرة في أوكرانيا، بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية، موردًا ضخمًا لدرّ الأموال وجني الأرباح الطائلة التي تقدّر بمئات المليارات من الدولارات، على غرار كل الحروب التي تثيرها أو تحرض عليها الإدارة الأميركية.

صحيفة “بوليتيكو” الأميركية لفتت إلى حجم الأموال التي تجنيها الولايات المتحدة وشركاتها من الحرب الروسية الأوكرانية، فيما تعاني الشعوب الأوروبية من ارتفاع أسعار الطاقة والنقص الحاد في النفط والغاز، جراء تداعيات هذه الحرب والعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على روسيا المصدر الأساسي للغاز إلى أوروبا.

وأكدت الصحيفة الأميركية أن “المسؤولين الأوروبيين باتوا يعبرون عن غضبهم واستيائهم المتزايد من أعمال البيت الأبيض الذي يجني أرباحًا ليس من الأزمة الأوكرانية فحسب بل ومن نقص موارد الطاقة بأوروبا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن وحدة الحلفاء الغربيين اهتزّت بشكل ملحوظ، فيما يصبح كبار المسؤولين الأوروبيين “غاضبين من إدارة جو بايدن” ويتهمون الأميركيين بالاستفادة من الأزمة العامة، في حين تعاني منها بلدان الاتحاد الأوروبي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أوروبي قوله: “ينحصر الأمر في أنه إذا نظرنا إلى الوضع بعقلانية، فإن الدولة التي تستفيد من هذا النزاع أكثر من الدول الأخرى هي الولايات المتحدة، لأنها تبيع المزيد من الغاز وبأسعار مرتفعة، وكذلك لأنها تبيع المزيد من الأسلحة”.

وأكدت الصحيفة أن “أكبر مصدر للتوتر الحالي في الاتحاد الأوروبي هو الإعانات البيئية وضرائب بايدن التي برأي بروكسل تحدّ بشكل غير عادل التجارة في أوروبا وتهدد بتدمير الصناعات الأوروبية. وبالرغم من المعارضة الرسمية من جانب الاتحاد الأوروبي، لا تنوي الولايات المتحدة التخلي عن خططها في هذا المجال”.

ووفقًا لمصادر الصحيفة، فإن زعماء الاتحاد الأوروبي ناقشوا مع الرئيس الأميركي جو بايدن تأثير السياسة الأميركية على الأسواق الأوروبية، غير أنه اتضح أن بايدن لم يعرف شيئًا عن عواقبها المحتملة بالنسبة للدول الأوروبية، وأن الجانب الأميركي يجهل أنه أصبح مشكلة كبيرة للساسة الأوروبيين.

أرباحٌ بقيمة 200 مليار دولار

بدورها، كشفت صحيفة “فاينانشيال تايمز” الأميركية أن شركات النفط الأميركية حققت أرباحًا بقيمة 200 مليار دولار بفضل ارتفاع أسعار الطاقة منذ اندلاع النزاع في أوكرانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقًا لتحليل شركة “غلوبال كوموديتي انسايت” للتقارير المتعلقة بالأرباح للربع الثاني والثالث من هذا العام، بلغ الربح الصافي لشركات النفط والغاز المدرجة في البورصة العاملة في الولايات المتحدة 200.24 مليار دولار.

وأضافت الصحيفة: “تدل المؤشرات على أن الشركات العاملة في مجال استثمار النفط والغاز الصخري، تعتبر الأكثر ربحية في قطاع الطاقة في الأشهر الستة الماضية”.

وذكرت الصحيفة أن شركات النفط استغلت الارتفاع الحاد في أسعار الوقود الذي وصل بعد اندلاع الأعمال القتالية في أوكرانيا إلى 140 دولارًا للبرميل.

Latest Posts