موسكو: العلاقات الروسية الأميركية تسير في طريق مسدود

قحطان نیوز – جليًا يظهر الدور الذي تلعبه واشنطن في أوكرانيا، ولا يخفى على أحد الانتهاكات الجسيمة التي تقوم بها كييف منذ بداية الحرب في شباط الماضي، لكن الغرب لا يزال يتستر، بل يتحين الفرص لتوجيه الاتهامات موسكو. 

وبهذا الخصوص، اتهمت السفارة موسكو في واشنطن الولايات المتحدة الأميركية بالتستر على جرائم حرب ارتكبها الجيش الأوكراني، وأوضحت أن الجيش الأوكراني لا يعامل الأسرى وفقًا لاتفاقية جنيف، مشيرة إلى أنّ واشنطن والغرب يتجنبان انتقاد السلطات الأوكرانية.

وفي التفاصيل، قالت السفارة الروسية في واشنطن “إن السلطات الأميركية تساهم من خلال التستر على جرائم كييف، في تعزيز الشعور بالتساهل والإفلات من العقاب لدى النازيين الجدد في أوكرانيا”.

واعتبرت السفارة -في تعليق لها أمس الاثنين- أن “قيام القوات الأوكرانية بإعدام أسرى الحرب الروس يعد انتهاكًا صارخًا لاتفاقية جنيف لعام 1949 الخاصة بمعاملة أسرى الحرب”.

وأكدت أن معاملة الأسرى الأوكرانيين في روسيا تتم مع الامتثال الكامل لمتطلبات القانون الإنساني الدولي.

وقالت: “في الواقع، لا تقوم واشنطن والغرب الجماعي حتى بانتقاد السلطات الأوكرانية”، وسألت: “ألا يدرك هؤلاء حقًا أنّ الولايات المتحدة، من خلال التستر على جنون قطاع الطرق الأوكرانيين، تساعد في تقوية شعور النازيين الجدد في أوكرانيا بسهولة الإفلات من العقاب؟”.

وشدّدت السفارة على أنّ الولايات المتحدة تتحوّل إلى طرف في النزاع في أوكرانيا من خلال تزويد نظام كييف بالأسلحة، وتدريب المجرمين والمرتزقة على فنون القتال، ونقل المعلومات الاستخباراتية، وتدفع العلاقات الروسية الأميركية إلى طريق مسدود.

Latest Posts