صعدة؛ أبرز شاهدة علی جرائم السعودية بحق أطفال اليمن

قحطان نیوز – جرائم العدوان السعودي بحق أطفال اليمن هي العنوان الأبرز في اليوم العالمي للطفولة. محافظة صعدة الحدودية شهدت أبشع جرائم السعودية بحق الأطفال.

بعكس اطفال العالم يعيش اطفال اليمن لثمانية أعوام على ركام حرب حرمتهم أبسط حقوقهم المكفولة.

ورغم أن معظم ضحايا الغارات الامريكية السعودية من الاطفال بقي القاتل هو المحمي بدلا عن الضحية في سابقة تكشف زيف تلك العناوين الانسانية.

وقال مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة صعدة، د. يحيی أحمد شايم:”هناك كثير من الاطفال جرحوا وهناك كثير من الاطفال استشهدوا من الوهلة الاولی وهناك العديد من الاطفال الذين اصيبوا بإعاقات دائمة واعاقات متوسطة والكثير من الاطفال الذين حصل لهم تشوهات حتی الاطفال في بطون امهاتهم لم يسلموا من هذا العدوان، حتی حافلات المدارس لم تسلم من القصف وهناك الكثير من المدارس قصفت سواءاً بنين أو بنات وهناك الكثير من الاطفال الذين اصيبوا باعاقات دائمة بسبب القنابل العنقودية وهذا الوضع لايزال مستمر”.

ففي اليمن دون غيرها تدفن الطفولة مع احلامها في جرائم مشهودة ولعل من ابرزها اطفال حافلة ضحيان التي استهدفها العدو السعودي في وضح النهار بغارة مباشرة راح ضحيتها اكثر من سبعين طفلا بين شهيد وجريح.

وقال المسؤول الاعلامي بالمجلس الاعلی لإدارة وتنسيق الشؤون الانسانية بصعدة حسين أبوريعة لقناة العالم:”انهم استهدفوا المدارس، استهدفوا الحافلات وكل شئ وجميع العالم يعرف هذا وكل هذا موثق بعدسات الكاميرات وتم نشره في أكثر من موقع. نحن في اليمن وفي محافظة صعدة نستذكر الجرائم البشعة التي شنها العدوان الاميركي السعودي علی أطفال اليمن وابناء محافظة صعدة خاصة من أبرزها جريمة طلاب ضحيان”.

ومع ذكرى اليوم العالمي للطفل يطالب أطفال صعدة الامم المتحدة بالخروج من صمتها وإدانة القتلة مع الضغط عليهم للسماح بإدخال أجهزة نزع مخلفات القنابل القاتلة.

الجرائم السعودية بحق أطفال محافظة صعدة واليمن عموماً تبقی وصمة عار في جبين المملكة السعودية.

 

Latest Posts