“واشنطن بوست” تعدّد أكاذيب بايدن وتطلق عليه لقب “بينوكيو”

قحطان نیوز – لا يخفى على أحد ما شهده تاريخ رؤساء الولايات المتحدة الأميركية من قصص الكذب. بعض تلك الأكاذيب جاء بسبب بحثهم عن كسب أصوات الناخبين، حيث كشف الإعلام الأميركي بنفسه زيف هذه الإدعاءات والأكاذيب. وفي هذا السياق، أطلقت صحيفة “واشنطن بوست” على الرئيس الأميركي جو بايدن لقب “بوتوملس بينوكيو”، بسبب تصريحاته الكاذبة.

وقد حدّدت الصحيفة واشنطن بوست هذه الفئة لوصف حالات التصريحات الكاذبة أو المضلّلة التي تكرّرت بوتيرة يمكن وصفها بأنّها “شكل من أشكال الدعاية والترويج”، والشخص الوحيد الذي منحته الصحيفة هذا اللقب أيضًا كان الرئيس السابق دونالد ترامب.

ووفقًا للصحيفة، أعلن الرئيس الأميركي الحالي بشكل دوري أنه قضى “الكثير من الوقت” مع الزعيم الصيني شي جين بينغ، حيث سافر معه “17000 ميل” في رحلات مشتركة.

وأكدت الصحيفة عدم وجود دليل يثبت أن بايدن سافر كثيرًا برفقة الزعيم الصيني، لكن الأول يواصل الترويج لهذا الزعم على الرغم من اعتراف البيت الأبيض بأنّ أقوال الرئيس “لم تكن دقيقة” في هذا المجال.

وسردت الصحيفة كذلك مجموعة من مزاعم بايدن الأخرى، وقالت “إنّ هذا ملخص لبعض الأخطاء التي ارتكبها الرئيس مؤخرًا خلال إلقاء الكلمات في جميع أنحاء البلاد لدعم الديمقراطيين قبل الانتخابات النصفية، ومن بينها على سبيل المثال، قوله إن سعر البنزين في الولايات المتحدة كان خمسة دولارات للغالون عندما تولى منصبه الحالي”. وأضافت الصحيفة أنه “عندما تولى بايدن منصبه كان متوسط ​​سعر البنزين حوالى 2.48 دولار”.

ومن بين أكاذيب بايدن الأخرى، ذكرت الصحيفة تصريحه الأخير بأن المتقاعدين “لأول مرة منذ عشر سنوات” سيحصلون على أكبر زيادة للمعاشات التقاعدية.

Latest Posts