الصين وألمانيا نحو تطوير العلاقات والتعاون الاقتصادي

قحطان نیوزوصل المستشار الألماني أولاف شولتس إلى العاصمة الصينية في زيارة اعتبرت ردًا على التحدي الغربي لبكين. واستقبل الرئيس الصيني شي جين بينج في بكين المستشار الألماني، وقال إنّ الزيارة “تعزز التعاون العملي” مع برلين.

وذكرت وسائل إعلام حكومية أنّ الرئيس الصيني  قال للمستشار الألماني إنّه يتعين على الصين وألمانيا، باعتبارهما دولتين كبيرتين تملكان نفوذًا، العمل سويًا خلال “أوقات التغيير والاضطراب” من أجل السلام العالمي.

من جهته، أبلغ المستشار الألماني الرئيس الصيني بأنّه يرغب في “زيادة تطوير” التعاون الاقتصادي مع الصين رغم “وجهات النظر المختلفة” بين البلدين.

وأضاف “شولتس” متحدثا إلى الرئيس الصيني: “نريد أيضًا أن نناقش كيف يمكننا تطوير تعاوننا في مواضيع أخرى: تغير المناخ والأمن الغذائي والدول المثقلة بالديون”.

وتستغرق هذه الزيارة بضع ساعات، وهي الأولى لزعيم في الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع منذ بداية جائحة “كوفيد-19”.

وقبل وصوله، ذكر شولتس سلسلة مواضيع صعبة سيطرحها على الجانب الصيني، تشمل احترام الحريات المدنية وحقوق الأقليات العرقية في شينجيانح والتجارة الدولية الحرة والمنصفة.

ومن المتوقع أن يناقش المستشار الألماني مع الجانب الصيني الحرب الروسية على أوكرانيا.

وتعتبر الصين أكبر شريك تجاري لألمانيا على مدى السنوات الست الماضية، حيث وصل حجم التبادل التجاري إلى أكثر من 245 مليار يورو في عام 2021.

وبالاضافة إلى محادثات مع الرئيس الصيني الذي عزز قبضته على السلطة بولاية ثالثة كأمين عام للحزب الشيوعي، من المقرّر أنّ يلتقي شولتس رئيس الحكومة “لي كه تشيانج”.

وذكر مصدر في الحكومة الألمانية أنّ وفدًا من كبار رجال الأعمال بمن في ذلك الرؤساء التنفيذيون لـ”فولكس فاجن”، و”بي إم دبليو”، و”سيمنز”، انضموا إلى “شولتس” في هذه الرحلة، لكن لم يتم التخطيط لصفقات تجارية بين الجانبين.

بالموازاة، قال مدير مركز الدراسات الأوروبية وانج ييوي في جامعة رينيمي، إنّ “أهمية زيارة شولتس تتمثل في أن هذه هي المرة الأولى منذ 3 سنوات التي يلتقي فيها زعيم قوة غربية كبرى وجها لوجه مع نظرائه الصينيين”.

وأضاف وانج أنّ “الزيارة تختبر مياه العلاقة بين الصين وألمانيا وأوروبا وحتى الغرب، وفي حال نجاحها من المتوقع زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الصين، بعد شهر”.

Latest Posts