رسالة قيادة صنعاء التحذيرية لتحالف العدوان.. خطوة اولى لمعادلة ثابتة

قحطان نیوز – استهدفت قيادة صنعاء بثلاث مسيرات ميناء الضبة في حضرموت بالتزامن مع وصول سفينة الشحن النفط اليونانية، ليغلق بعدها الميناء بالكامل والطرق المؤدية اليه، والعملية تأتي بعد تحذيرات اطلقتها صنعاء باستهداف اي ناقلة نفط تأتي للموانئ اليمنية لسرقة النفط الخام.

واعتبر مراقبون، استهداف صنعاء ميناء الضبة في محافظة حضرموت بالمسيرات، بأنها معادلة تندرج في اطار حرص القوات المسلحة اليمنية على منع سرقة النفط وثروات اليمن.

وقالوا: ان ما يتعرض له القطاع الغازي والنفطي اليمني منذ 8 سنوات ولحد اليوم، هي عمليات سرقة ونهب ممنهج تقوم به بعض مراكز النفوذ المحلية بالتعاون مع التحالف السعودي الاماراتي، دون ان يستفيد منها الشعب اليمني، وابناء المحافظات الجنوبية المحتلة المنتجة للنفط كمأرب وعدن وشبوة او حتى حضرموت.

في الصعيد ذاته اكد خبراء عسكريون يمنيون، ان قيادة صنعاء اتخذت قراراً بقطع اليد التي تمتد بنهب الثروات اليمنية والتي يدأب عليها تحالف العدوان منذ بداية عدوانه.

وقالوا: وصل حجم المبالغ المنهوبة بحسب التقديرات الى اكثر من 9 مليار دولار من عام 2018 الى 2020 وفقا لتصريح وزير النفط اليمني، موضحين، ان هذه المبالغ المنهوبة كانت كفيلة بدفع رواتب الموظفين لاعوام عديدة.

ولفتوا الى تصريحات المبعوث الامريكي الذي اعتبر المطالب التي قدمها وفد صنعاء بأنها مطالب متطرفة وتعيق السلام، فيما يرى نهب تحالف العدوان للنفط اليمني هي حقوق اصيلة له.

واكد هؤلاء الخبراء، ان قيادة صنعاء قامت بحقها المشروع وهو الدفاع عن الشعب اليمني ومستقبل اجياله بقطع اليد التي تنهب الثروات ووجهت رسائل تحذيرية الى كافة الشركات العاملة والى ناقلة النفط وغيرها سواء كانت محلية او اجنبية، بعدم الاقتراب من الثروات اليمنية.

واشاروا، الى ان ناقلة نفط نسوسكيا تعمدت رغم التحذيرات التي اطلقت اليها مراراً وتكراراً بان تصل الى ميناء الضبة لتحميل اثنين مليون برميل من النفط، حيث كان المبعوث الامريكي حريصاً على ان تقوم هذه الناقلة بنقل اثنين مليون برميل نفط تحت حماية غواصة امريكية كانت ترسو قريباً عنها، معتبرين ان المحاولة الامريكية هذه انما تعكس طبيعة الامريكي الذي يسعى لنهب ثروات شعوب المنطقة سواء في اليمن او في العراق او غيرها، ولذا اتخذت قيادة صنعاء بتعطيل ميناء الضبة كي لا يستفيد منه تحالف العدوان والامريكان، الذين يحرمون الشعب اليمني من الاستفادة من ثرواته النفطية.

بدورهم قياديون في الحراك الجنوبي شددوا على ان الحراك الجنوبي يقف الى جانب حكومة صنعاء في مسألة وقف نهب الثروة الوطنية، لان هذه الثروة تستخرج من الاراضي الجنوبية وينهبها تحالف العدوان ويحرم الشعب اليمني منها.

واوضحوا، ان حكومة صنعاء تمكنت من ارساء رسالة تحذيرية، ليس فقط لدول تحالف العدوان، وانما ايضاً لشركات النفط العالمية التي تعمل على نهب ثروات اليمن، مبينين بان هناك سفينة تعود لرجال اعمال يهود تحمل علماً عربياً تعمل ايضاً على نهب النفط اليمني، وان هذا السيناريو يكشف على ان هناك دولا عربية الى جانب دول اوروبية والكيان الاسرائيلي تعمل على نهب الثروات اليمنية.

ما رأيكم..

ما اهمیة المعادلة التي فرضتها صنعاء على تحالف العدوان وهي النفط مقابل المرتبات؟

ماذا عن فرضها بالمسيرات لوقف نهب الثروة الوطنية المتمثلة بايرادات النفط والغاز؟

هل الضربة التحذيرية البسيطة سيعقبها ضربات في حال كررت شركات النفط الاجنبية المخالفة؟

Latest Posts