لابيد يهاجم السلطة الفلسطينية: ضعفكم سبب ما يجري في الضفة

قحطان نیوز – ألقى رئيس وزراء العدو، يائير لابيد، اليوم الأحد، اللوم على السلطة الفلسطينية عما يجري في الضفة الغربية.

وقال في مقابلة لصحيفة معاريف وموقع والا العبري “إن ما يحدث في الضفة الغربية هو نتيجة ضعف السلطة وأجهزتها، هذا ليس شيئا جيدا، لدينا تعاون جيد مع السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، مما يتيح الحياة الطبيعية في الضفة لليهود والفلسطينيين، ومن مصلحتنا أن يستمر هذا، حماس والجهاد يبذلون جهودا كبيرة لإشعال الوضع هناك”.

وبحسب قول لابيد، فإن “حركة حماس منظمة إرهابية ونحن لا نتفاوض مع المنظمات الإرهابية، لكن من الممكن الوصول إلى اتفاق طويل الأمد يُبنى فيه اقتصاد غزة مقابل سلام أمني وعودة الأسرى الإسرائيليين الأربعة، وهذا ما نحتاج العمل عليه، كان هناك نقاش طويل مع مؤسسة الأمن حول هذا المخطط، والانتخابات نوعًا ما أوقفته، لكن هذا ما يتعين علينا القيام به”.

وردًا على سؤال، هل توافق على أنه في النهاية يجب أن نتحدث مباشرة مع حماس؟ قال لابيد “قمنا بنشاط دولي واسع للتأكد من تصنيفهم كمنظمة إرهابية، هل يعقل بعد ذلك أن نتحدث معهم؟ سوف يسبب الضرر لنا، في النهاية، هذه منظمة تكره اليهود وتكره المثليين وتكره النساء وتريد قتل كل ما هو مهم وعزيز علينا”.

وحول الوضع مع لبنان، قال لابيد “نحن نراقب عن كثب ما يحدث في لبنان، ونفعل الكثير لمنع تهديد الصواريخ الدقيقة من أن يصبح تهديدًا لم يعد من الممكن احتواؤه، وإذا وصلنا إلى مثل هذه النقطة، فسيتعين علينا الرد”.

وفي سياق آخر أوضح أن “إسرائيل ليس لديها مصلحة للتدخل في سوريا، لكنها ببساطة ليست مستعدة لاستخدام إيران سوريا كقاعدة للتموضع العسكري أو كمحطة عبور للأسلحة الدقيقة والأخرى لحزب الله”، مضيفًا “نحن لا نمارس هواية هناك ولا نحاول التباهي بالقوة، نحن نقوم بذلك لأننا يجب أن نمنع الخطر عن مواطني إسرائيل، على حد وصفه”.

وعارض لابيد الاتفاق الحالي مع إيران بسبب ضعف الرقابة، زاعمًا “أن الإيرانيين يخادعون طوال الوقت”، وأضاف “من الممكن التوصل إلى اتفاق، بشرط أن يكون هناك أيضًا خيار عسكري موثوق به على الطاولة، كل ما أرغب في إخباركم به هو أن الحكومة الإسرائيلية ستحرص على عدم امتلاك إيران أسلحة نووية، ويمكنها أن تفعل ذلك”.

لابيد ادعى أنه “لا مقارنة بين قوة إسرائيل وحزب الله، إذا كان هناك صراع عسكري فمن الواضح من هو الجانب القوي ومن هو الجانب الضعيف، لا أحد يريد صراعا عسكريا وليس هناك سبب لاندلاع صراع عسكري”.

وفي ختام حديث أكد أنه لن يشارك بنيامين نتنياهو في حكومة، ولا حتى في حالة عُرض عليه أن يكون الأول في مقترح تناوب.

Latest Posts