تحذير من أعمال عنف في أميركا تستهدف عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي

قحطان نیوز – كشفت مجلة “بوليتيكو” الأميركية، عن ارتفاع مستوى التهديدات والتحذيرات من عمليات عنف، قد تستهدف مسؤولين حكوميين، وعناصر في مكتب التحقيقات الفدرالي “أف.بي.آي”.

ووفقًا للمجلة الأميركية، فقد حذَّرت أجهزة “إنفاذ القانون” الأميركية، من زيادة التهديدات وأعمال العنف التي تستهدف عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي “أف.بي.آي”، وذلك بعد تفتيش منزل الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأفادت المجلة أنَّه صدر بيان مشترك لكل من وزارة الأمن الداخلي والـ”أف.بي.آي”، حذَّر من أنَّ عدد التهديدات الموجهة إلى مسؤولين حكوميين وصل إلى مستويات قياسية.

وأضاف البيان: “إن هذه التهديدات توجه في الغالب عبر منصات الأنترنت”، موضحةً أنَّ بعض هذه التهديدات “يسمي أهدافًا معنيةً، ويتحدث عن الأساليب والسلاح”.

ووجَّهت المجلة اتهامًا مباشرًا إلى أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، بالوقوف وراء هذه التهديدات، لافتةً إلى أنَّ ذلك يأتي في الوقت الذي يشن فيه ترامب وحلفاؤه هجومًا على الـ “أف.بي.آي”،  “بدوافع سياسية” على خلفية تفتيش منزله في ولاية فلوريدا.

كذلك، أشارت المجلة إلى أنَّه جرى إطلاق التهديدات من قبل أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب خلال الأيام التي أعقبت تفتيش منزله.

وتابعت، بأن وسائل إعلام محسوبة على الجناح المحافظ نشرت اسمَي العميلين اللذين وقَّعا على المستندات التي أعطت التفويض لتفتيش منزل ترامب.

وذكرت المجلة، أن العديد من الشخصيات القيادية في الحزب الجمهوري انتقدوا عملية تفتيش منزل الرئيس السابق دونالد ترامب.

Latest Posts