النيابة العامة الفلسطينية: اغتيال أبو عاقلة كان على يد جيش الاحتلال

قحطان نیوزأصدرت النيابة العامة بيانًا بشأن قضية اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة “الجزيرة” الفضائية أثناء تغطيتها لأحداث اقتحام قوات الاحتلال لمدينة جنين.

وقالت النيابة: “إنّ النتائج التي توصلت اليها تحقيقات النيابة العامة في قضية اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة والتي سبق أن تم الإعلان عنها بُنيت على مجموعة من الأدلة والبيانات الدامغة والتي تضمنت تقارير فنية ومعاينات وإفادات شهود العيان، وحسمت بشكل قاطع أن اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة كان باستهداف مباشر من أحد أفراد قوة جيش الاحتلال “الاسرائيلي” المتمركزة بالمكان، وأثبتت بالوجه القاطع أن وقت ومكان وقوع الجريمة لم يكن هناك أي مظاهر أو مواجهات مسلحة”، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وأضافت: “تضمنت البيّنات والتقارير الفنية المتعلقة بالمقذوف الناري المستخرج من رأس الشهيدة شيرين أبو عاقلة، والتي بيّنت أنّ المقذوف من عيار 5.56 خارق للدروع وأطلق من مسافة 170 الى 180 متر بمسار إطلاق يتوافق ومكان تمركز قوة جيش الاحتلال “الإسرائيلي””.

وأكدت النيابة في بيانها أنها قامت بتحقيقاتها بشكل مستقل، وأطلعت الجانب الأميركي على فحوى النتائج التي تم التوصل اليها كون أبو عاقلة تحمل الجنسية الأميركية.

وأشارت إلى أنّ الجانب الأميركي أجرى تحقيقًا منفصلًا منذ وقوع الجريمة، لافتةً في الوقت ذاته إلى أنه وبهدف استكمال تحقيقاتهم، تم تسليمهم المقذوف الناري لمدة 24 ساعة لإجراء الفحص الفني اللازم من قبل خبراء أميركيين تم إحضارهم لهذه الغاية، وذلك بناء على طلب رسمي قدم من الادارة الأميركية وتمت الموافقة عليه من الجهات المختصة في دولة فلسطين.

وأكّدت النيابة العامة في بيانها أنه تم إعادة المقذوف لها، أصولًا، وتم التأكد من خلال الخبراء الفنيين لديها أنه أعيد بذات الحالة التي سلم عليها.

وفي السياق، ردّت النيابة العامة على تصريحات الخارجية الأميركية بشأن نتائج الفحص الفني من وجود أضرار بالغة في المقذوف الناري حالت دون التوصل الى نتيجة واضحة بشأنه، مؤكدة عدم صحة ذلك.

وأعربت عن استغرابها لما ورد في البيان كون التقارير الفنية الموجودة لديها تؤكد أن الحالة التي عليها المقذوف الناري قابلة للمطابقة مع السلاح المستخدم.

وقالت: “هذا الى جانب أن استهداف أبو عاقلة ووفقًا للأدلة والبيّنات القاطعة كان بشكلٍ متعمد، ومن غير المقبول ما ورد من تصريح الجانب الأميركي بعدم وجود أسباب تشير الى أن الاستهداف كان متعمدًا، لا سيما أنهم كانوا على اطلاع بمجمل تحقيقات النيابة العامة التي أكدت مسألة التعمد في القتل سواء بما هو موثق بتسجيلات الفيديو أو من خلال شهود عيان أو مسار ومسافة وارتفاعات إطلاق النار أو من خلال استهداف من حاول إسعاف الشهيدة، وفق ما تم تفصيله في إعلان نتائج تحقيقاتنا في المؤتمر الصحفي”.

وأوضحت النيابة أنها الجهة المختصة بإجراء التحقيق من الناحية القانوينة، لافتةً إلى أن أي نتائج تحقيقات تجريها أي جهات أخرى غير ملزمة لها قانونًا.

واختتمت النيابة بيانها بالقول: “استنادًا الى التحقيقات فإنّ “اسرائيل” تتحمل المسؤولية الكاملة عن تعمد اغتيال الشهيدة الفلسطينية شيرين أبو عاقلة وسنعمل على استكمال إجراءاتنا القانونية لملاحقتها أمام المحاكم الدولية”.

Latest Posts