هجوم سايبيري يستهدف مترو تل أبيب

قحطان نیوزتعرضت منظومات مترو انفاق عاصمة الكيان الصهيوني تل ابيب الى هجوم سايبيري واسع صباح اليوم الاثنين كما أوردت المصادر الاعلامية.

وقالت قناة “صابرين نيوز” على التلغرام ان القراصنة شنوا اليوم من العراق هجوما سايبيريا واسعا استهدف منظومات وشاشات المراقبة وخوادم الانترنيت الخاصة بشبكة مترو انفاق تل ابيب.

وياتي هذا الهجوم الجديد في اعقاب هجمات سايبيرية عديدة استهدفت المواقع وخوادم الانترنت الخاصة بالاجهزة الحكومية الصهيونية انطلاقا من الاراضي العراقية .

وكان الهجوم الاخير من هذا النوع وقع قبل نحو اسبوعين هاجم خلاله مجموعة « Sharpboys» مواقع المؤسسات السياحية التي تحتوي على معلومات وبطاقات مالية لاكثر من 200 شخص وكان الهجوم من نوع هجمات «malwar» المصنف ضمن البرمجيات الخبيثة.

وفي شهر ابريل الماضي شنت مجموعة “الطاهرة” العراقية هجوما واسعا تحت شعار “يا لثارات ابومهدي المهندس” استهدف البنى التحتية لقطاع النقل في الكيان الصهيوني وتسبب بوقف عمل اكبر شركة نقل في كيان الاحتلال.

في شهر ابريل الماضي ايضا اعلنت القناة التاسعة في التلفزيون الصهيوني انها تعرضت لهجوم سايبيري وخرجت القناة عن الخدمة لساعات وبعد مضي عدة ساعات اعلن موقع “صابرين نيوز” ان مجموعة تسمي نفسها “الطاهرة” شنت هجوما سايبيريا على مواقع وخوادم اينترنت في الكيان الصهيوني وقد عاود القراصنة العراقيون الهجوم في اليوم التالي ايضا.

وشمل الهجوم مواقع وخوادم الانترنيت في مطار بن غوريون ومطار تل ابيب، وبالتزامن مع ذلك أورد موقع “نيو برس” نقلا عن مصادر صهيونية ان الهجوم السايبيري للقراصنة العراقيين شمل الموقع الالكتروني لبنك “اسرائيل” وموقع مطار بن غوريون.

وفي شهر ابريل الماضي ايضا تحدثت المصادر الصهيونية عن هجوم سايبيري كبير على المواقع وخوادم الانترنيت في داخل الكيان، وقال الصهاينة ان مصدر الهجوم هو العراق وقد توقفت شركة “ايجد” وهي اكبر شركة للنقل في فلسطين المحتلة عن العمل وتعذر تسجيل طلبيات جديدة للنقل كما اعلن الصهاينة ان انظمة المحطة الرئيسية للنقل وكذلك خدمات شبكة سكك الحديد قد توقفت.

وتعتبر الهجمات السايبيرية في الاراضي المحتلة من مظاهر انعدام الامن في الكيان المحتل الذي يعاني كثيرا جراء هذا رغم كل ادعاءاته عن استخدام خبراء واخصائيين . وقد تحولت هذه المشكلة الى خطر يهدد وجود الكيان المحتل . وقد تضاعفت هذه الهجمات خلال السنوات الـ 3 الأخيرة وبات المسؤولون والخبراء الصهاينة لا يستبعدون تعرضهم للهجمات من أية جماعة وأية دولة ويعانون من خوف يستوطن النفوس.

وفي شهر مارس الماضي كشفت المصادر الصهيونية عن اختراق المعلومات المتعلقة برئيس جهاز الموساد ديفيد بارنيع على يد مجموعة “الأيادي المفتوحة” التي نشرت مقطع فيديو في قناة التلغرام التابعة لها تتضمن وثائق سرية ومعلومات شخصية وتقارير مالية عن رئيس الموساد، وقالت المجموعة ان المعلومات التي تم قرصنتها هي نتيجة عمليات استمرت 8 أعوام واستهدفت عدة اهداف في داخل فلسطين المحتلة ومنها كبار مسؤولي الاجهزة الامنية والعسكرية الحساسة.

Latest Posts