هيئة المصائد اليمنية تدين تهجير العدوان لسكان جزيرة عبد الكوري

قحطان نیوزأدانت الهيئة العامة للمصائد السمكية اليمنية في البحر الأحمر، تهجير دول تحالف العدوان، القسري لسكان جزيرة عبد الكوري.

وأوضحت هيئة المصائد في بيان لها، أن تهجير أبناء هذه الجزيرة اليمنية يعتبر تمهيدا لعسكرتها وتحويلها إلى قاعدة عسكرية إماراتية خاضعة للمشروع الأمريكي الصهيوني.

وحمل البيان مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية التابعة لها مسؤولية ما يحدث في جزيرة عبد الكوري والتي تعد من أهم جزر أرخبيل سقطرى.

وناشد البيان منظمة اليونسكوا ومنظمات حماية البيئة القيام بواجباتها إزاء ما تتعرض له جزيرة سقطرى من تدمير للبيئة الطبيعية والبحرية، ونهب للأشجار النادرة، المدرجة علی قائمة التراث العالمي.

وطالب بخروج قوات تحالف العدوان من كافة الاراضي والجزر والسواحل اليمنية وايقاف عمليات التهجير القسري للسكان ومحاولة محو هويتهم اليمنية.

وأكد على حق اليمن القانوني في ملاحقة ومقاضاة دول تحالف العدوان واستعادة الحق المغتصب.

ويذكر أنه في وقت سابق كانت قد وصلت طائرة إماراتية، تحمل على متنها 16 قائدا عسكريا بينهم أجانب يعتقد بأنهم من الجنسيات البريطانية والصهيونية إلى أرخبيل جزيرة سقطرى المحتلة من قبل الإمارات.

وحسبما نقلت وكالة الصحافة اليمنية عن مصادر مطلعة، أن القادة العسكريين البريطانيين والصهاينة، وصلوا إلى الجزيرة بهدف وضع اللمسات الأخيرة للقاعدة العسكرية الإماراتية الصهيونية في جزيرة عبدالكوري.

وكانت الإمارات قد نفذت إنشاءات عسكرية بطول ٩٠ ميلا في جزيرة عبدالكوري غرب جزيرة سقطرى من بينها مدرج ترابي ومرافئ بحرية وشق طرقات وتسوير منطقة خاصة كمركز مراقبة للبحرية الصهيونية باتجاه خليج عدن ومضيق باب المندب القريب من القرن الأفريقي خلال الستة الأشهر الماضية، بعد تهجير سكان الجزيرة إلى منطقة قصيعر في محافظة حضرموت.

كما فرضت الامارات سيطرتها على ٦ قطاعات نفطية في جزيرة عبدالكوري اليمنية.

Latest Posts