مقتل شخصان على الاقل في هجوم مسلح وسط تل أبيب الإسرائيلية

أفاد شهود عيان عن مقتل شخصان على الأقل وسقط العديد من الجرحى في هجوم مسلح جديد مساء الخميس في وسط تل أبيب الإسرائيلية،  في وسط المدينة.

وقالت “نجمة داود الحمراء” للإسعاف في بيان موجز إنها عالجت عدة مصابين بعضهم في وضع حرج نقلوا إلى مستشفي إيخيلوف.

وبعد فترة وجيزة، أعلن المستشفى مقتل شخصين وثمانية جرحى في هذا الهجوم الثاني خلال تسعة أيام في منطقة تل أبيب والرابع خلال أقل من ثلاثة أسابيع في إسرائيل.

وعاد المتحدث باسم “نجمة داود الحمراء” زكي هيلر وأكد مقتل شخصين ونقل 16 شخصا إلى المستشفيات أربعة منهم إصاباتهم بالغة.

وقال بنيامين بلوم الذي يعمل في مطعم قريب من مكان الهجوم “إنها أجواء حرب والجنود والشرطة في كل مكان… فتشوا المطعم في حين كان أشخاص يبكون ويركضون في كل الاتجاهات”.

وقالت بريندا إرليش (31 عاما) من ضاحية حولون في تل أبيب  إنها سمعت بالهجوم بينما كانت تستقل حافلة متوجهة إلى المدينة للاحتفال بعيد ميلاد صديق لها.

جلست المجموعة في مكان مغلق، وقالت إيرليش إنها شعرت “بالاستنفار” بينما كانت الشرطة تبحث عن المشتبه بهم.

وأضافت “أشعر بالاستنفار. أشعر أنني بحاجة إلى النظر في جميع الاتجاهات حتى لا أفاجأ. كنا نفكر في العودة إلى المنزل، لكن الأمر يبدو خطرا بعض الشيء، لذا قد نبقى بالداخل في تل أبيب قبل أن نعود إلى المنزل”.

دعوة السكان لالتزام بيوتهم
دعت القوات الأمنية في بيان السكان إلى عدم الخروج من منازلهم تجنبا لتعرضهم لإطلاق نار.

وأضافت في بيانها “تدعو الشرطة الناس إلى التزام بيوتهم والسماح للقوات بالتعامل مع الحادث الذي لا يزال مستمرا من أجل تحديد مكان المشتبه بهم”.

وأكدت الشرطة أن “مئات من عناصر الشرطة القتالية والقوات الأخرى تجري عمليات بحث مكثفة داخل المجمع وحوله” حيث وقع الهجوم.

كما دعت قوات الأمن حشدا فضوليا إلى مغادرة مكان الحادث ودخول منازلهم.

من جانبه، توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى مقر الجيش في تل أبيب، حيث يتلقى آخر المعلومات حول هذا الهجوم الرابع خلال أسبوعين ونيف في إسرائيل، بحسب ما أفاد مكتبه.

والأسبوع الفائت، أطلق فلسطيني من الضفة الغربية المحتلة النار من سيارته على جمع في بني براك، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم أوكرانيان وشرطي من عرب اسرائيل.

 

 

Latest Posts