استشهاد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي وسط الضفة الغربية المحتلة

استشهد فلسطيني، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي ، اليوم الثلاثاء، إثر مواجهات اندلعت بين عشرات الشبان وقوة للاحتلال وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان، إن مواطنا استشهد برصاص الجيش الاحتلال الإسرائيلي في بلدة النبي صالح.

ولم تورد الوزارة مزيدا من التفاصيل.

وقالت مصادر محلية إن نهاد أمين البرغوثي (20 عاما) من قرية كفر عين، شمال رام الله، استشهد عند مدخل قرية النبي صالح المحاذية لقريته.

وأضافت أن الشاب أصيب برصاصة حية في الصدر، ونقل لتلقي العلاج بالمستشفى الاستشاري في رام الله، قبل أن يعلن عن استشهاده.
وسيكون تشييع جثمان الشهيد غدا في قريته كفر عين شمال رام الله (وسط).

من جانبه، قال باسم التميمي الناشط في المقاومة الشعبية بقرية النبي صالح إن عددا من الشبان تجمعوا في أحد شوارع مركز البلدة (دون توضيح السبب) وكان البرغوثي بينهم، وأطلق الجنود المتمركزون عند مدخل القرية الرصاص عليهم.

وأضاف أن الشاب أصيب برصاصة حية، قبل اندلاع أي مواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الشهود إن شابا أُصيب بالرصاص الحي في البطن، ونُقل على إثر ذلك للعلاج في المستشفى الاستشاري.

وكان فتى فلسطيني استشهد وأصيب آخرون قبل يومين خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في جنين شمال الضفة الغربية.

في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي في بيان: “قبل وقت قصير اقترب نحو عشرة فلسطينيين من نقطة عسكرية مأهولة بالقرب من قرية النبي صالح”.

وزعم أن “الفلسطينيين رشقوا بالحجارة الجنود الإسرائيليين، الذين ردوا بوسائل تفريق المتظاهرين (تشمل إطلاق نار في الهواء أو تجاه الهدف بشكل مباشر)، شمل إطلاق الرصاص الحي”.

وأضاف الجيش أنه تم “اعتقال مشتبه به”، لافتًا كذلك أنه “على علم بالتقارير التي أفادت بمقتل فلسطيني نتيجة لإطلاق النار، وأن الحادث قيد الفحص”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال شهود عيان ، إن مواجهات اندلعت بين عشرات الشبان وقوة إسرائيلية في بلدة النبي صالح، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف إسرائيلي، بمستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

Latest Posts