​أنصار الله​ :بيان ​مجلس الأمن​ عدوان على الإنسانية، وتشجيع للمعتدي

أكد المتحدث الرسمي باسم جماعة “​أنصار الله​” اليمنية، ​محمد عبد السلام​، أن “بيان ​مجلس الأمن​ عدوان على الإنسانية، وتشجيع للمعتدي لمواصلة عدوانه وحصاره على اليمن، وغطاء لارتكاب مزيد من المجازر الوحشية كما حصل في الحديدة وسجن صعدة”.

جاء ذلك في بيان مقتضب لمحمد عبد السلام المتحدث الرسمي باسم “أنصار الله”، نشره على حسابه في موقع تويتر.
وقال عبد السلام: “بيان مجلس الأمن عدوان على الإنسانية، وتشجيع للمعتدي لمواصلة عدوانه وحصاره على اليمن وغطاء لارتكاب مزيد من المجازر الوحشية كما حصل في الحديدة وسجن صعدة”.
واعتبر المتحدث باسم “أنصار الله” أن “تأريخ مجلس الأمن مبني على المصالح ولا يعول عليه في أخذ أي حق، علاوة أنه يقف دائما ضد إرادة الشعوب”.

واعتبر، في تصريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أن “تأريخ مجلس الأمن مبني على المصالح، ولا يعول عليه في أخذ أي حق، علاوة أنه يقف دائما ضد إرادة الشعوب”.

وأفادت وكالة “الصحافة الفرنسية”، بأن “أعضاء ​مجلس الأمن الدولي​، نددوا بأشد العبارات بالاعتداءات الإرهابية الشائنة، التي شنها في ​أبوظبي​، الاثنين 17 كانون الثاني 2022، المتمردون ​الحوثيون​ في اليمن، وذلك في بيان صدر بالإجماع”، وفق ما أفاد دبلوماسيون.

وتمت الموافقة، على هذا البيان، الذي أعدته ​الامارات​ والذي يؤكد أن “هذه الاعتداءات الدامية على مدنيين ارتكبها وتبناها الحوثيون”، فيما كان المجلس، يستهل اجتماعًا طارئًا حول هذه التطورات. وطلبت الامارات، العضو غير الدائم في المجلس، منذ الأول من كانون الثاني، عقد هذا الاجتماع المغلق.

وتعرضت الأراضي الإماراتية لهجوم، الاثنين الماضي، حيث أعلنت جماعة “​أنصار الله​” اليمنية، عن استهداف مطاري أبوظبي و​دبي​، كما أكدت شرطة أبوظبي وفاة 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حادث انفجار صهاريج البترول في منطقة المصفح.

واستشهد وأصيب 20 مواطناً يمنيا مساء الخميس، نتيجة غارات طيران العدوان السعودي الأمريكي على مبنى الاتصالات في محافظة الحديدة.

وارتفع حصيلة ضحايا غارات العدوان على مبنى الاتصالات بمدينة الحديدة إلى 3 شهداء و17 جريحا

وتواصل طواقم الإسعاف انتشال الضحايا والبحث عن ناجين تحت ركام مبنى الاتصالات بالمدينة.

وأكدت مصادر محلية أن تحليق الطيران يعيق انتشال الضحايا من تحت ركام مبنى الاتصالات المكون من 3 طوابق.

Latest Posts