نصف الأوروبيين سيصابون بالمتحور “أوميكرون” وفق تحذير الصحة العالمية

قالت منظمة الصحة العالمية  أن أكثر من نصف الأوروبيين يمكن أن يصابوا بالمتحورة أوميكرون من فيروس كورونا في غضون شهرين نظرا إلى “الطفرة الحالية” في الإصابات. وذلك بعد عامين تماما على تسجيل الصين رسميا أول وفاة على صلة بالفيروس.

حذر خبراء منظمة الصحة العالمية، وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، من أن نصف الأوروبيين مهددون بالاصابة بالمتحور الجديد من فيروس كورونا “أوميكرون”.

مؤكدة أن الاكتفاء بإعطاء جرعات لقاح معززة لا يشكل استراتيجية قابلة للاستمرار في مواجهة المتحورات الناشئة، ودعوا إلى لقاحات جديدة تحمي بشكل أفضل من انتقال الدعوى.

وقالت اللجنة الاستشارية الفنية حول كوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية في بيان “ثمة حاجة إلى تطوير لقاحات مضادة لكوفيد-19 ذات فاعلية عالية للوقاية من الإصابة وانتقال العدوى وأشكال الإصابة الحادة والوفاة”.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا هانس كلوغه خلال مؤتمر صحافي إنه “بهذه الوتيرة يتوقع معهد القياسات الصحية والتقييم أن يصاب أكثر من 50 بالمئة من سكان المنطقة بأوميكرون في غضون ستة إلى ثمانية أسابيع”.

وعبر الفرع الأوروبي للمنظمة، عن قلقه بشأن “موجة المد والجزر” لمتحور “أوميكرون”، بسبب معدل التلوث الحالي.
وشدد على أن هذا المتحور الجديد يحتوي على طفرات، “تسمح له بالالتصاق بسهولة أكبر بالخلايا البشرية، والتي يمكن أن تصيب حتى الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا بالعدوى أو المطعمين”.

واعتبرت أن هذه المتحورة السريعة التفشي تظهر متغيرات “تتيح لها الالتصاق بسهولة أكبر بالخلايا البشرية، ويمكن أن تصيب حتى الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا أو تلقوا اللقاح”.

يذكر أن شركة فايزر كانت قد أعلنت أمس الأثنين أن لقاحها المضاد للمتحورة أوميكرون يمكن أن يصبح متاحا في مارس.

وأوقعت الجائحة نحو 5.5 مليون وفاة، وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية، علما بأن منظمة الصحة العالمية تعتبر أن الحصيلة الفعلية قد تكون أكبر بضعفين أو ثلاثة أضعاف.

وتم تسجيل أولى الإصابات بفيروس كورونا المستجد في نهاية العام 2019 في الصين، وفي 11 يناير أعلنت بكين رسميا تسجيل أول وفاة من جراء التهاب رئوي لا نمطي أطلقت عليه لاحقا تسمية كوفيد-19، وذلك في مدينة ووهان في وسط البلاد.

Latest Posts