العميد سريع يكشف إيجاز صحفي عن تفاصيل عملية فجر الصحراء بالجوف

كشف المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع في إيجاز صحفي اليوم بصنعاء تفاصيل عملية فجر الصحراء بالجوف.

وأشار إلى أن عملية فجر الصحراء كان هدفها الأول تحرير ما تبقى من محافظة الجوف وتحديداً منطقة اليتمة على الحدود مع منطقة نجران

وقال ” تم تحديد المهام العملياتية للقوات المسلحة في الجوف وبعد الاعداد للعملية بدأت الوحدات العسكرية في تنفيذ الهجوم على قوات العدو من عدة محاور”.

مؤكداً ان قواتنا نجحت خلال الساعات الأولى في إرباك العدو الذي حاول الدفع بالمزيد من المرتزقة الى الخطوط الأمامية وأوضح ان طيران العدوان حاول إعاقة تقدم المجاهدين يحفظهم الله ويرعاهم وشن أكثر من ستين غارة.

واستعرض العميد سريع أبرز نتائج العملية حيث تم تحرير مساحة اجمالية تقدر بـ 1200كيلو متر مربع كما بلغ عدد القتلى 35 من المرتزقة والخونة والعملاء والمصابون 37 أما الاسرى فقد بلغ عددهم 45 اسيراً.

ولفت الى ان قواتنا تمكنت بعون الله من اعطاب واحراق 15 آلية ومدرعة واغتنام كميات كبيرة من الأسلحة المتوسطة والخفيفة.

واكد متحدث القوات المسلحة انه وبتحرير اليتمة تكون معظم محافظة الجوف محررة بالكامل عدا بعض المناطق الصحراوية.

وأشار الى ان وحدات الدفاع الجوي تمكنت خلال العملية من اسقاط طائرة أمريكية الصنع نوع سكان ايجل. مؤكدا ان مختلف الوحدات شاركت في هذه العملية النوعية كما شاركت قبائل الجوف بفاعلية في هذه المعركة.

وقال” حيث نفذت القوة الصاروخية بعون الله عشر عمليات نفذت ضد أهداف عسكرية لتحالف العدوان داخل البلد وخارجه فيما شارك سلاح الجو المسير بـ 30 عملية ايضاً استهدفت هذه العمليات اهدافاً عسكرية لتحالف العدوان ومرتزقته من الخونة والعملاء في الداخل والخارج”.

وأوضح العميد سريع ان أحرار وشرفاء محافظة الجوف وقبائلها الأبية الوفية حاضرة بشكل مستمر في معركة الحرية والاستقلال .. مضيفاً ” أبناء الجوف يرفضون أن تظل مناطقهم تحت الاحتلال الأجنبي ويؤكدون على موقفهم الثابت مع الشعب والوطن”.

مشيراً الى ان أبناء الجوف عانوا كثيراً من التدخلات السعودية السافرة في الجوف وفي اليمن عموماً وان السعودي كان يمنع أبناء الجوف وتحديداً في اليتمة من حفر آبار المياه.

واكد ان هناك وثائق سيتم الكشف عنها تؤكد تدخل السعودي لمنع اليمنيين ليس من حفر آبار النفط فقط بل وحتى حفر آبار المياه”.

وقال” اليوم أبناء الجوف مع شعبهم وبلدهم .. مع أنفسهم .. مع مستقبلهم .. ابناء الجوف .. قبائل الجوف .. أحرار الجوف.. لهم دور كبير في معركة الحرية والاستقلال .. دور مشرف يستحق الإشادة ويستحق التقدير”.

وأشار الى ان عدد الغارات على بلادنا خلال الأسبوعين الماضيين تجاوز الـ 500 غارة .. مؤكداً ان هذه الغارات الجوية وهذا التصعيد العسكري يفرض على القوات المسلحة واجبات ومهام استثنائية للرد على الجرائم المرتكبة.

وجدد العميد سريع تأكيد القوات المسلحة على خيارات الرد المناسب على هذا التصعيد الذي سيكون الفشل أبرز نتائجه.

وأوضح انه وبعد سبع سنوات من العدوان والفشل لا يمكن لتحالف العدوان كسر عزيمة اليمنيين أو النيل من إرادتهم وان حرب تحالف العدوان العسكرية والنفسية لم ولن تؤثر على معنويات هذا الشعب الصامد المجاهد.

Latest Posts