أنفجار بطارية هاتف محمول يتسبب في أصابة طفلين بإصابات خطيرة في الهند

أدى أنفجار  بطارية هاتف محمول الي أصابة طفلين شقيقين في منزل بقرية ذوبسيلة بمنطقة أوديشا بالاسور في الهند ،حيث أصابهم أنفجار بطارية الهاتف في وجههم  ما أدى لإصابتهما بجروح خطيرة.

وحسب ما ذكر موقع “سامباد أنجليزي” الهندي، كان الصبيان يلعبان بالهاتف المحمول في الصباح، وعندها انفجرت بطارية الجهاز فيهما، ما تسبب في إصابتهما بجروح بالغة نقلا إثرها إلى المستشفى.

ولحسن حظ الضحايا، هرع أفراد الأسرة إلى المنزل القريب من محل عملهم على وجه السرعة عندما سمعوا صوت الانفجار المخيف، وتم إنقاذ الطفلين ونقلهما على وجه السرعة إلى مستشفى منطقة بالاسور.

وأشار المصدر إلى أن الحالة الصحية للشقيق الصغير مستقرة، لكنه لا يزال محجوزا في مستشفى بالاسور المحلي، أما بالنسبة للطفل الأكبر، فقد تم نقله إلى مستشفى كلية طب SCB بسبب تدهو حالته الصحية.

وخلال شهر أكتوبر الماضي، تسبب انفجار بطارية هاتف ذكي في وجه 3 أطفال إلى إصابتهم بجروح خطيرة دخلوا على إثرها المستشفى لتلقى العلاج، وقعت الحادثة منطقة داتيا في ولاية ماديا براديش الواقعة وسط الهند.

وقد اصيب 3 أطفال بجروح خطيرة بعد انفجار بطارية هاتف قديم غير مستعملة”، فقد وقع الحادث بمنطقة داتيا بعد أن قام الأطفال بتوصيل الهاتف بالشاحن لشحن البطارية أثناء اللعب، مما أدى إلى حدوث انفجار مفاجئ أدى إلى انفجار البطارية بشكل مروع.

يذكرأن الكاتب في مجلة Computer Reseller News ألكسندر مالياريفسكي كان قد ذكر ، إنه عندما تنخفض درجة حرارة الهواء بشدة، فإن البطارية أول ما تعاني منه، والتي يمكن أن تنفجر بسبب الظروف الجوية غير المناسبة.

وأضاف مالياريفسكي أن بطارية الهاتف الذكي هي الجزء الأكثر ضعفًا في تصميم الهاتف بعد الشاشة، وأوصى بنقل الجهاز من الجيب الخارجي إلى الجيب الداخلي في درجات حرارة هواء تحت الصفر، موضحًا أن المحاولات الأكثر نشاطًا لتدفئة الجهاز يمكن أن تتلفه.

وأضاف: “إذا تركت هاتفك الذكي بجوار جهاز تدفئة في الخريف أو الشتاء، فقد تصل درجة حرارته إلى 60 درجة، وعندما يرتفع نطاق درجة الحرارة، يمكن للبطارية أن تتسرب و”تقتل” جميع إلكترونيات الهاتف الذكي”.

Latest Posts