المتحدث باسم مجلس الدولة الليبي : خيار تأجيل الأنتخابات بات وشيكا

أعلن المتحدث باسم مجلس الدولة الليبي محمد عبد الناصر أن خيار تأجيل الأنتخابات الرئاسية بات وشيكا وذلك بعد تعنت مجلس النواب ومفوضية الأنتخابات.

قال المتحدث باسم مجلس الدولة الليبي “محمد عبد الناصر”، أن “المجلس لم يطلب بمبادرته تأجيل الانتخابات فقط، بل دعا لضرورة أن تجرى على أساس دستوري صحيح وقاعدة توافقية حسب الاتفاق السياسي”.

المتحدث “عبد الناصر” قال: “تعنت مجلس النواب ومفوضية الانتخابات أوصل البلاد إلى هذا الوضع من الانسداد وهو ما يجبرنا على تأجيل العملية الانتخابية حتى فبراير المقبل نظرا للظروف الراهنة والصعوبات القانونية التي تواجه عمل المفوضية”.

وكان المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي “فتحي المريمي” توقع، تأجيل الانتخابات العامة “فترة وجيزة” وأرجع ذلك إلى “الصعوبات والعراقيل” التي واجهت العملية الانتخابية.

إلى جانب ذلك، أكد “المريمي” أن “التأجيل سيكون لمدة أقل من 15 يوما، مضيفا أن المسائل العالقة أمام مجلس النواب والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات، بخصوص العملية، تحتاج إلى قرار فقط”، مرجحاً حل الكثير من المشكلات أمام المفوضية بعد جلسة النواب يوم الاثنين المقبل، “لتباشر عملها”.

ويعارض المجلس الأعلى للدولة وقوى سياسية ليبية إجراء الانتخابات في غياب قاعدة دستورية، وأثارت القوانين الانتخابية التي أقرها مجلس النواب قبل أسابيع انتقادات من أطراف عدة تعتبر أنها فصلت على مقاس شخصيات بعينها، وخاصة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وترشح لانتخابات الرئاسة العشرات بينهم سيف الإسلام القذافي وخليفة حفتر، ووفقا لمجلس النواب يفترض أن تتم الانتخابات البرلمانية بعد 30 يوما من الانتخابات الرئاسية.

وبينما تتزايد الشكوك في تنظيم الانتخابات في موعدها تسابق المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني وليامز الزمن لإنقاذ العملية الانتخابية.

والتقت وليامز عددا من القادة السياسيين والعسكريين في ليبيا وأعلنت بعد ذلك أن مهمتها تتمثل في دعم العملية الانتخابية.

وشددت المسؤولة الأممية خلال لقائها رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري على ضرورة احترام مطلب الشعب الليبي بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

Latest Posts