دكتورة روسية تكشف عن نتائج إيجابية تظهر بعد يومين من التخلي عن تناول السكر

أعلنت الدكتورة الروسية تاتيانا بوتشاروفا، أخصائية الغدد الصماء، أن نتائج إيجابية تظهر بعد يومين من التخلي تماما عن تناول السكر .

قالت الدكتورة الروسية تاتيانا بوتشاروفا  في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، إلى أن الكثيرين، يفرطون في استهلاك السكر، ما يؤدي إلى ظهور مشكلات صحية لديهم وزيادة وزنهم، وتؤكد على أنه “يمكن الحصول على الغلوكوز والمزاج الجيد من دون تناول السكر: من الحبوب والفواكه والخضروات الطازجة وليس المعلبة”.

مضيفة أن هناك قوة التقاليد والعادات الاجتماعيةمثل تناول الشاي مع الحلويات والقهوة مع الكعك وهكذا. ولكن في الواقع إذا أراد الشخص التخلي عن تناول السكر فعلا، فعليه تناول الفواكه بدلا من الحلويات لمدة أسبوع واحد، وسوف يلاحظ نتائج إيجابية، ستحثه على الاستمرار في ذلك”.

ووفقا للدكتورة الروسية، سيتحسن عمل الجهاز الهضمي وتستقر الحالة المزاجية بعد اليوم الأول من التخلي عن السكر، وفي غضون أسبوع تتحسن حالة الجلد ويمكن أن تختفي مشكلات النوم إذا كان يعاني منها. وهذه العمليات تستمر بالتطور في الأيام القادمة. أي أن التخلي لمدة شهر واحد عن تناول السكر، سيزيل الوزن الزائد ويحسن الخلفية الهرمونية ويعزز منظومة المناعة.

ومن ناحية اخرى كشفت رئيسة قسم التثقيف وعلاج مرض السكري في مركز السكري بموسكو، أولغا كوتيشكوفا، أن أعراض مرض السكري قد تغيب عن شخص وهو لا يعاني من أي شيء، مشيرة إلى أن الأسلوب الوحيد للكشف في الوقت المناسب عن داء السكري هو الفحص الطبي السنوي مع اختبار إلزامي لسكر الدم مرة واحدة على الأقل في السنة.

وشددت على أن مرض السكري لا يعتبر خطيرا، فيما تعتبر خطيرة المضاعفات الدقيقة والأوعية الدموية الكبيرة التي تؤدي إلى إعاقة مرضى السكري.

وقالت: “مرارا يعد مستوى السكري المرتفع في الدم عاملا لتطور احتشاء عضلة القلب أو السكتة الدماغية القاتلة. وقد يصاب الشخص المصاب بمرض السكري لفترة طويلة من الزمن بأمراض قاع العين في شكل اعتلال الشبكية التكاثري وذمة البقعة الصفراء مما يؤدي إلى فقدان البصر. وبنفس الطريقة تعاني الكلى من ارتفاع مستويات السكر في الدم وفي المراحل الأولى يحدث اعتلال الكلية السكري وفي الحالات السريرية الأكثر شدة هو حدوث مرض الكلى المزمن وتطور المرحلة النهائية من الفشل الكلوي”.

وأشارت إلى أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة وزن الجسم يمثلون مجموعة مخاطر هائلة.

وتابعت: “وبالمثل تشمل مجموعة المخاطر الأشخاص ذوي النشاط البدني المنخفض وارتفاع ضغط الدم الشرياني، والمرضى الذين لديهم تاريخ في إنجاب طفل كبير الوزن، مصاب بخلل شحميات الدم، والذين يزيد عمرهم عن 45 عاما، ولديهم تاريخ من الاستعداد للإصابة بداء السكري… مع مرض تكيس المبايض وأمراض القلب والأوعية الدموية.

Latest Posts