لبنان : رافضا لغة السلاح الرئيس عون يستنكر احداث منطقة الطيونة في بيروت

لبنان : رافضا لغة السلاح الرئيس ميشال عون يستنكر احداث منطقة الطيونة في بيروت معتبرا ان البلاد لاتحتمل مذيدا من المشاكل ولابد ان تتم المحاسبة وفق القانون كما شدد على حرية التعبير وانه حق مكفول لكل المواطنين طبق القانون الذي يكفل للجميع الحرية في التعبير .ومن جانب اخر اعلن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي،الحداد العام غداً الجمعة على أرواح الشهداء.

وجاءت  كلمة الرئيس عون عقب ألاحداث المؤلمة التي شهدتها منطقة الطيونة في بيروت اليوم الخميس والتي راح ضحيتها مواطنون أبرياء ، معتبراً أن “من غير المقبول العودة إلى لغة السلاح، والدولة تضمن حرية التعبير”. وأكد أن “لبنان لا يحتمل مشاكل في الشارع، والمعالجة تتم في المؤسسات، ولاسيما مجلس الوزراء الذي يجب أن ينعقد”.
وأكد أنه “لن نسمح بأن يتكرّر ما حدث، ولن نسمح لأحد بأن يأخذ لبنان  رهينة مصالحه”. وقال عون إن “مشهد الطيونة اليوم مؤلم وغير مقبول، وأعزّي أهالي الضحايا الذين سقطوا برصاص مجرمين”، مشيراً إلى أن “ما حدث أعادنا بالذاكرة إلى أياما طويناها .

واعتبر الرئيس اللبناني أنه “ليس مقبولاً أن يعود السلاح لغةَ تخاطب بين الفرقاء بعد أن اتفقنا جميعاً على طيّ هذه الصفحة السوداء. وما جرى اليوم ليس مقبولاً، وخصوصاً في وقت ارتضى الجميع الاحتكام إلى دولة القانون والمؤسسات”، مؤكداً أن “الدولة يجب أن تكون وحدها، عبر مؤسساتها، المرجع الصالح والوحيد لمعالجة أي إشكال أو خلاف أو اعتراض”.
واضاف أن “الشارع ليس مكان الاعتراض، كما أن نصب المتاريس أو المواقف التصعيديّة لا تحمل هي الأخرى الحل، وإنما الحل  ضمن المؤسسات، ومن خلال الدستور الذي لا أمر يُعلى عليه، مشدداً على أن لبنان لا يحتمل خلافات في الشارع، بل يحتاج إلى معالجات هادئة، مكانها الطبيعي هو المؤسسات، وفي مقدمتها مجلس الوزراء الذي يجب أن ينعقد بسرعة”.

وأضاف إنه “حريص على أن يصل التحقيق إلى محاسبة المسؤولين عنه والمحرّضين عليه، كأي تحقيق قضائي آخر.

وختم الرئيس عون كلمته قائلاً “أطمئن اللبنانيين إلى أننا لنن نعود إلى الوراء، ونحن ذاهبون في اتجاه الحل، وليس في اتجاه أزمة. ومن خلال التعاون مع رئيسي الحكومة ومجلس النواب لن نستسلم لأي أمر واقع، يمكن أن يكون هدفه الفتنة”.

من جانبه أعلن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الحداد العام غداً الجمعة على أرواح الشهداء ويقدم اعتذاره الي الشعب اللبناني منددا بالجريمة البشعة التي راح ضحيتها أبرياء.

و قال نجيب ميقاتي :إن الحكومة لا تستطيع التدخل في عمل القضاء، داعيا القضاء، في حال وجود شائبة، إلى تنقية نفسه. وتعهد بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها على الرغم من أحداث اليوم ، التي وصفها بأنها غير مشجعة، معتذرا إلى الشعب اللبناني.

 

Latest Posts