وكالات أممية قد تلجأ لتخفيض برامجها في اليمن وسط تحذيرات من تداعيات كارثية

حذر منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية لليمن من احتمالية لجوء بعض الوكالات إلى تخفيف برامج عملها- بما في ذلك في مجالات المياه والصحة وقطاعات أخرى- اعتبارا من أيلول/ سبتمبر، بسبب نقص التمويل.

ونقل موقع أخبار الأمم المتحدة عن ديفيد غريسلي القول، في بيان: “سيكون هذا كارثيا على ملايين الأشخاص”.

ولا تزال القطاعات الحيوية تعاني من نقص حاد في التمويل، إذ لم تتلق مجموعة قطاع الصحة حتى الآن سوى حوالي 11% من التمويل الذي تحتاج إليه هذا العام، بينما تلقت مجموعة قطاع المياه والصرف الصحي والنظافة 8% من التمويل المطلوب.

ودعا مكتب منسق الشؤون الإنسانية المانحين إلى تقديم التمويل الكافي والمتوازن لجميع القطاعات لتمكين وكالات الغوث من تجنب أوضاع أسوأ، في وقت يحتاج فيه 20.7 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية في اليمن.

Latest Posts