“نيويورك تايمز” تحقق في المجزرة الإسرائيلية بحي الرمال بغزة وقتل 44 فلسطينيا

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا على شكل فيديو حول الغارات الإسرائيلية في 16 أيار/مايو التي قتلت فيها 44 فلسطينيا ودمرت 3 مجمعات سكنية بحجة استهداف أهداف تابعة لحماس، لكن فريق الصحيفة زار المكان وجمع الشهادات بالإضافة لدراسة وتحليل الصور الفضائية. وقالت إن الهجوم لم ينج منه إلا رياض اشكنتنا إلى جانب ابنته سوزي في الغارة الإسرائيلية التي كانت الأكثر دموية في الحرب التي استمرت 11 يوما في إسرائيل وحماس.

وكشفت الصحيفة أن إسرائيل استخدمت معدات عسكرية متقدمة لضرب الحي أكثر من 20 مرة في تلك الليلة. وقال الجيش الإسرائيلي إن الأهداف تم اختيارها وتنفيذها بعناية، لكن تحقيق الصحيفة يكشف عن الكيفية التي استخدمت فيها إسرائيل أكثر القنابل والمعدات العسكرية تقدما في ترسانتها وبدون تحذيرات وفي حي ذا كثافة سكانية عالية وبدون أن يكون لديها معلومات استخباراتية دقيقة حول ما تم استهدافه. ولا توجد أدلة عن استهداف مقصود للمجمعات السكنية ولكن بعد مساءلة متعددة من “نيويورك تايمز” قال الجيش إنه كان يستهدف نفقا أدى إلى انهيار المجمعات السكنية. وقال إنه استهدف مركز قيادة وعمليات لحماس ولكنه لم يعرف حجمه أو مكانه قبل قصفه.

كشف التحقيق عن الكيفية التي استخدمت فيها إسرائيل أكثر القنابل والمعدات العسكرية تقدما في ترسانتها وبدون تحذيرات وفي حي ذا كثافة سكانية عالية وبدون أن يكون لديها معلومات استخباراتية دقيقة حول ما تم استهدافه

وتقول إسرائيل إن حماس أقامت مراكز عسكرية وسط التجمعات السكنية وهو ما يعتبر خرقا لقانون الحرب، لكن إسرائيل لم تقدم أدلة عن وجود مركز القيادة التي تقول إنها قصفته.

ويقول الخبراء إن الهدف الذي استهدفته إسرائيل من السهل أن يقود إلى كارثة وجرائم حرب. وأشارت الصحيفة إلى بداية الحرب في 10 أيار/مايو عندما أطلقت حماس سلسلة من الصواريخ باتجاه إسرائيل بعد أحداث القدس واقتحام المسجد الأقصى ورد الجيش الإسرائيلي بعمليات قصف مكثفة ادت إلى لمقتل 260 فلسطينيا حسب وزارة الصحة في غزة والأمم المتحدة. وأطلقت حماس وجماعات أخرى أكثر من 3 آلاف صاروخ باتجاه غزة أدت لمقتل 13 إسرائيليا. وجاء في التقرير أن واحدة من المناطق التي تعرضت لقصف شديد من الطيران الإسرائيلي كانت حي الرمال الذي يقطعه شارع الوحدة. وفيه مراكز تسوق ومطاعم ومستشفى الشفاء أكبر مستشفيات غزة ومقرات الحكومة وهو حي راق في القطاع الفقير الذي يعاني من حصار إسرائيلي- مصري منذ عام 2007 عندما سيطرت حماس عليه. ولأن حي الرمال لم يتعرض لهجمات في الحروب الإسرائيلية التي كان آخرها عام 2014 فقد اعتقد الكثيرون أن الحي آمن. وفي ليلة 15 أيار/مايو كانت عدة عائلات تحتمي في شارع الوحدة. وكانت عائلة الكولك الممتدة تعيش في بنايتين في الشارع وعددها 31 فردا. وفي البناية الثالثة كان يسكن 37 شخصا من بينهم رياض اشكنتنا مع زوجته وأطفاله الخمسة.

وبحدود الساعة الواحدة بدأ الطيران الإسرائيلي باستهداف حي الرمال. وقال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف أنفاق حماس بمئة قنبلة يتم التحكم بها عن بعد في تلك الليلة. وقال اشكنتنا إنها كانت “ليلة ساخنة”. واستخدمت الصحيفة لقطات فيديو لرسم صورة عن الغارات التي أصابت حي الرمال والتي وصلت إلى 20 غارة، استهدفت واحدة منها وزارة وسقطت أخرى إلى جانب عيادة طبية. ومع تكثف القصف على الحي وضع اشكنتنا أولادهما على فراش النوم وأدارا جهاز التلفزيون لمعرفة الأخبار. ثم جاءت الغارة التي يقول اشكنتنا أنها كانت قوية وبوهج عال وصل صالون بيته، وهرب ثم بدأ الإنفجار. وأشارت الصحيفة إلى لقطات للغارة نشرها الجيش الإسرائيلي على تويتر تظهر اللحظة التي غمر فيها الدخان بناية اشكنتنا، وقامت الصحيفة بتحديد موقع الهجوم باستخدام نظام جي بي أس والذي أشار إلى الدخان الخارج من البناية أو حولها في وقت ضربت غارات مناطق أخرى.

وحاولت زوجته جر فراش الأطفال لكن انهيار السقف كان سريعا كما يقول اشكنتنا. وبعيدا عن بيته بثلاث بنايات كان يقع بيت الكولك. وفي تلك الليلة طلبت والدة شكري الكولك منه إحضار زوجته وأطفاله لاعتقادها أن المكان آمن. وكان في طريقه للنوم عندما حدث الإنفجار، وسمع صراخ الأطفال، وحاول إنقاذ والدته التي وقعت إلى جانب الهاتف، ودارت الأرض بهم وسقطوا جميعا على الأرض.

وصورت طائرة بدون طيار لحظة الانفجار حيث أظهرت قنبلتين سقطتا على البناية وانفجار. وبتحليل الصور تكشف عن حجم الدمار والحفر التي تركها في شارع الوحدة. وقالت إسرائيل إن استهداف حي الرمال كان جزءا من استراتيجية تدمير أنفاق حماس أو ما تطلق عليه “المترو”. وتستخدم حماس الأنفاق لنقل السلاح والمقاتلين من مكان إلى آخر. وتتهم إسرائيل الحركة بأنها أقامت مدينة أنفاق تحت غزة. وبعد ثلاثة أيام تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو الغارات على الرمال، مؤكدا أن الجيش يحاول اتخاذ الإحتياطات لتجنب المناطق المدنية.

وقضت “نيويورك تايمز” شهرا في التحقيق ودراسة التفسير الإسرائيلي ومعاينة ما حدث في شارع الوحدة. وعلى مدى اسبوعين استمرت إسرائيل بالقول إنها استهدفت أنفاقا تحت البنايات التي سقطت. وفي حزيران/يونيو أخبر الجيش الصحيفة إنه استهدف مركز قيادة كان يعرف بوجوده منذ وقت طويل. ولكن المسؤولين العسكريين اعترفوا أنهم لم يكونوا على معرفة بحجمه أو مكانه تحديدا ساعة الضربة. ووصف مسؤول إسرائيلي الضحايا الجماعية بأنها حادث غريب. ولم تقدم إسرائيل أدلة عن مكان وجود مركز القيادة ونفت حماس وجوده. ولو كانت إسرائيل تستهدف مراكز كما تزعم في مناطق سكنية فهي ملزمة بإخبار السكان أنها ستضرب، لكنها بررت أن التحذير لم يكن ضروريا، حسب وجهة نظرتها لأنها قامت بغارات مماثلة بدون أن تؤدي الغارات لانهيار مبان. وفحصت الصحيفة الطائرات الإسرائيلية وتحميلها بقنابل والتي ركب عليها نظام توجيه أمريكي مما سمح لها بضرب الأهداف بدقة مستخدمة نظام جي بي أس. وزارت الصحيفة مركز شرطة غزة الذي جمع بقايا القنابل التي ضربت على حي الرمال في تلك الليلة وعليها أرقام 76301 تظهر أنها من تصنيع شركة بوينغ في امريكا إضافة إلى 70 بي86- والتي تشير إلى جي دام كيت. وقالت الشرطة الفلسطينية إن الأرقام على القنابل تكشف عن أنها من القنابل الثقيلة التي يستخدمها الجيش، مع أن الصليب الأحمر يحظر استخدامها في المناطق المدنية نظرا لأثارها الخطيرة.

ووجد تحقيق الصحيفة أنه تم استخدام أربع قنابل من هذا النوع في الهجوم على الرمال. ويقول الإسرائيليون أن القنابل مبرمجة كي تخترق ما تحت الأرض وتدمير الأنفاق بدون التأثير على السطح. وسواء كان هذا الكلام صحيحا فهذا لا يعني أنها غير محرمة. وقال صالح حجازي من منظمة أمنستي انترناشونال إنه كان على إسرائيل معرفة الآثار الخطيرة للغارات على المدنيين. فهجمات بدون تحذيرات للسكان وباستخدام قنابل ثقيلة قد تصل إلى جريمة حرب ويجب التحقيق بها أمام محكمة الجنايات الدولية. وقضى الناجون من الغارات الليلة في تحت الأنقاض. وقتل في البناية 22 شخصا من بينهم 15 من عائلة أبو العوف، وكان من بينهم ايمن أبو العوف، خبير الأمراض الداخلية في مستشفى الشفاء والذي كان يشرف على إدارة مكافحة فيروس كورونا، وفي البناية الثالثة قتل 22 شخصا من عائلة الكولك تتراوح أعمارهم من 9 أشهر إلى 90 عاما.

 

Latest Posts