إسرائيل تعلن عن تخفيف الحصار البحري على غزة ونقابة الصيادين في القطاع تنفي

أعلنت إسرائيل، اليوم الخميس، أنها ستوسع منطقة الصيد في غزة وستسمح باستيراد بعض البضائع في تخفيف للحصار المستمر، بينما نفت نقابة الصيادين في القطاع صحة هذا التقرير.

وقالت الهيئة العسكرية الإسرائيلية، التي تشرف على الشؤون المدنية في غزة، إن الإجراءات ستدخل حيز التنفيذ غدا الجمعة “مشروطة بالحفاظ على الاستقرار الأمني”، وأوضحت أن منطقة الصيد ستوسع من 6 أميال بحرية إلى 9 أميال بحرية، كما سيتم السماح باستيراد المواد الخام “للمصانع المدنية الأساسية”.

من جانه، قال نقيب الصيادين في غزة، نزار عياش: “لم يتم إبلاغنا حتى اللحظة بتوسيع مساحة الصيد من 6 إلى 9 أميال، وكل ما يتم تداوله بهذا الشأن غير صحيح”.

وفرضت إسرائيل ومصر حصارا على غزة في 2007 بعد حسم عسكري قامت به حركة “حماس” في القطاع بعد فوزها في انتخابات السلطة وما تلاه من صراع بين القوات الفلسطينية.

وتقول إسرائيل إن القيود ضرورية لمنع “حماس” من الحصول على موارد عسكرية، بينما يرى منتقدو الحصار أنه عقاب جماعي لسكان القطاع البالغ عددهم مليوني نسمة.

وطالبت “حماس” بتخفيف كبير للحصار في المفاوضات مع الوسطاء المصريين والدوليين بهدف تثبيت وقف إطلاق النار غير الرسمي لإنهاء حرب غزة التي استمرت 11 يوما الشهر الماضي وأودت بحياة 256 فلسطينيا في القطاع.

وقالت إسرائيل إنها لن تتسامح حتى مع الهجمات الصغيرة نسبيا من غزة، بما في ذلك إطلاق البالونات الحارقة.

ورفعت إسرائيل بعض القيود الأخرى في وقت سابق من هذا الأسبوع، ما سمح بخروج 11 شاحنة محملة بالملابس للتصدير واستئناف خدمة البريد، وفقا لمسؤولين فلسطينيين.

Latest Posts