فايس: إيران تنتصر في حرب الظل مع أمريكا.. على الأقل في العراق

نشر موقع “فايس” الذي أنشأه الإيراني الكندي سروش علوي تقريرا تحت عنوان “في داخل حرب الظل للسيطرة على الشرق الأوسط” حيث ذهب فريق من الموقع بالإضافة لمؤسسه في شهر آذار/مارس إلى إيران والعراق.

ونقلوا حسب كاتب التقرير اليكس تشيتي صورة عن الحرب الدائرة بين الولايات المتحدة وإيران وهي حرب تبدو طهران تنتصر فيها.

وكان الهدف من الزيارة هو إعداد تقرير عن عملية الاغتيال الطائشة للعالم النووي محسن فخري زادة المفترض أنه رئيس البرنامج النووي الإيراني الذي قتل في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020 في عملية اتهمت إسرائيل بتدبيرها.

ويقول الكاتب إن إيران بلد من الصعب زيارته، ولكنها ف أثناء فترة الوباء، حيث عانت إيران من أكبر حالات الإصابة في منطقة الشرق الأوسط، منحت تأشيرات دخول إلى عدد كبير من الصحافيين. ودهش الفريق عندما منحوا تأشيرات وحصلوا على مقابلات غير مسبوقة. ففي طهران سمح لهم بمقابلة مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية القت الميليشيات الشيعية التابعة لإيران في العراق القبض عليه، وكان أول لقاء يجريه فريق أجنبي مع معتقل من التنظيم في إيران.

وفي الفيلم المتوفر على موقع “فايس” و”يوتيوب” التقى سروش علوي مع عالم الذرة فريدون عباسي الذي نجا من محاولة اغتيال في 2010. وتم اللقاء أمام بقايا للسيارة المدمرة التي كان فيها، وبعد التصوير قال عباسي إنه لا يزال يشعر بالخوف حتى للخروج من البيت. واتهم العالم المخابرات الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية بملاحقة الباحثين النوويين الإيرانيين.

وفي متحف الحرب شاهد سروش ما تقدمه إيران من دعاية حول الحرب الإيرانية- العراقية. والتقى مع أحد المخرجين الإيرانيين الذي أخرج مسلسلا عن الجنرال قاسم سليماني الذي اغتيل بناء على أوامر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كانون الثاني/يناير 2020. وقال المخرج إنه عمل مسلسله بدون تدخل من الحرس الثوري أو الدولة.

ووفر المسؤولون للمخرج وفريقه مقابلة مع أحد مقاتلي الدولة الذين اعتقلوا في العراق. وكانت المقابلة في واحد من الفنادق في طهران. وتحدث المقاتل الذي ينتظر الإعدام عن تدريبه كواحد من فرقة للقيام بعمليات انتحارية في تركيا وإيران ولم يتم التأكد من رواية المعتقل. وقال إن الهدف كان تحويل طهران إلى بغداد جديدة والقيام بمحو الشيعة.

والتقى الكاتب مع حسين أمير عبد اللهيان الذي وصف له بأنه رجل الظل لقاسم سليماني ومسؤول شؤون خارجيته، حيث أكد أن إيران تحركت ضد تنظيم الدولة قبل الولايات المتحدة ونفى أي تعاون بين البلدين في الحرب ضد الجهاديين. وأكد أن تصرفات إدارة ترامب افقدت أمريكا المصداقية، حيث خرجت من اتفاقية التزمت فيها طهران. وقال إن جوزيف بايدن فشل في التحرك ورفع العقوبات.

وعندما طلب سروش مقابلة قادة في أكبر الميليشيات التابعة للجنرال قاسم سليماني في العراق، وهي منظمة بدر فوجئ باستجابة الطلب. وسافر الفريق بالبر من طهران إلى بغداد حيث قابلوا زعيم المنظمة هادي العامري.

وزار سروش مكان مقتل سليماني وأبو مهدي المهندس في مطار بغداد والنصب الذي أقيم من خلال الموكب الذي كان فيه المهندس وسليماني، حيث كتب على الجدار المقابل “هناك جريمة الإرهاب الأمريكي”. وفوجئ بحضور مقاتل أصيب في معركة ما يعرف بحزام بغداد عام 2014، وتحدث عن لقائه مع أبو مهدي المهندس. ويرى سروش أن العملية مرتبة حيث عبر المقاتل عن أمله بوجود بديل والانتقام لمقتله وسليماني.

والتقى مع محمد العقابي مسؤول الاتصالات في ميليشيات الميليشيات الشيعية في بيته، وأظهر للمخرج مجموعاته من المقتنيات التي جمعها من العراق واليابان وبريطانيا، تلفونات ومسدسات وخناجر وطيور نادرة وغير ذلك حيث قال إنه يحتفظ بأشياء قديمة. وتحدث عن علاقته مع أبو مهدي وقاسم سليماني وكيف تشكل الحشد الشعبي وان شعبية القائدين زادت بعد موتهما وأن الحشد لم يتأثر بمقتلهما.

وردد ما قاله اللهيان أن إيران هي أول دولة ساعدت العراق ضد تنظيم الدولة، وأرسلت السلاح بالتلفون. وأشار سروش إلى أن هادي العامري زار مرة باراك أوباما رغم الاتهامات بأنه استخدم المسبار لحفر رؤوس أعدائه. وقدم قصته حيث قاتل العامري مع الإيرانيين ضد العراق في الحرب التي استمرت ثمانية أعوام. ونفى أن يكون قتاله مع النظام الإيراني عمالة، مذكرا أن الفرنسيين ساعدوا الكنديين للتخلص من الإنكليز.

إيران هي أول دولة ساعدت العراق ضد تنظيم الدولة، وأرسلت السلاح بالتلفون

وقال إن الجماعات الشيعية هي بمثابة الآباء المؤسسين للعراق كما هو الحال في أمريكا. وقال إن سليماني ساعد الشيعة والأكراد بل وكانت علاقته مع الأكراد أفضل من الشيعة. ويرى أن قتل الامريكيين لسليماني والمهندس هي حماقة كبرى وعملية غير مبررة. ويعتقد أن تنظيم الدولة فقد القدرة على احتلال مناطق ولم يفقد القدرة على شن حرب استنزاف.

وفي مقابلة مع قادة للحشد الشعبي قالوا إن معظم الأسلحة هي إيرانية أو تستوردها إيران.

وفي ساحة التحرير ببغداد، قال إن عدد القوات الأمريكية في العراق هو 3.500 مقابل 100.000 مقاتل من الحشد الشعبي. ولكن السؤال هو ماذا سيحدث لهذا العدد من القوات الأيديولوجية المسلحة بعد رحيل القوات الأمريكية.

والحديث عن محاولة إيران ملأ الفراغ الأمريكي في الشرق الأوسط، ليس جديدا لكن ما شاهده الفريق هو أن عملية السيطرة اكتملت، على الأقل في العراق. ورغم محاولات الاغتيال والحرب السرية التي تخوضها الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل، لكن قبضة إيران قوية على جارتها.

وأشار تقرير الموقع إلى أن الإيرانيين سيتوجهون لمراكز الاقتراع يوم الجمعة في عملية قد تؤدي لانتخاب رئيس متشدد معاد للولايات المتحدة. ولو حدث هذا فستزيد العلاقات بين الغرب وإيران سوءا. وسيكون هذا كارثة بعد عام عانت فيه إيران من آثار كوفيد-19 ومن الآثار القاتلة للعقوبات التي فرضتها إدارة دونالد ترامب وشلت الاقتصاد وركعت البلاد. ويعلق سروش في نهاية فيلمه، أن انتصار المتشددين المتوقع يعني أن تريليونات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة والجنود القتلى في الغزو ذهبت هباء وكانت من أجل تسليم العراق، البلد المهم لإيران، حيث أصبح البلد جزءا من الكومنولث الإيراني. مما يعني أن حرب الظل ستتواصل بدون أي نهاية قريبة.

Latest Posts