عقوبات أوروبية في الأفق ضد بيلاروس بعد إجبار طائرة على الهبوط واعتقال معارض

من المتوقع أن يقرر الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على بيلاروس، مساء اليوم الإثنين، عندما يجتمع رؤساء وزراء دول التكتل الـ27 في بروكسل بعد إجبار طائرة شركة “ريان إير” البريطانية على الهبوط في مطار مينسك، أمس الأحد، واعتقال أحد المعارضين وصديقته كانا على متنها.

وعلى الطاولة، من بين تدابير أخرى، فرض عقوبات مستهدفة على الأشخاص المسؤولين عن الهبوط القسري للرحلة التجارية التي كانت بين أثينا وفيلنيوس.

وتم احتجاز الصحافي المنشق رومان بروتاسيفيتش الذي كان على متن الطائرة بعد تحويل مسار الرحلة الى العاصمة البيلاروسية مينسك بسبب تهديد بوجود قنبلة.

ويدير بروتاسيفيتش واحدة من أبرز القنوات المعارضة على تطبيق تليغرام، وهو ملاحق دوليا من قبل الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو.

تهديد زائف
وزعمت سلطات بيلاروس أن طائرة “راين اير” تلقت تهديدا عبر رسالة إلكترونية منسوبة الى حركة حماس الفلسطينيةو تبين أنه زائف.

وتلا مدير النقل الجوي في وزارة النقل البيلاروسية أرتيم سيكورسكي ما قال إنه ترجمة الى الروسية لرسالة بالإنكليزية جاء فيها “نحن، جنود حماس، نطالب بأن توقف اسرائيل إطلاق النار على قطاع غزة. نطالب بأن يكف الاتحاد الاوروبي عن دعمه لاسرائيل (…) إذا لم تتم تلبية مطالبنا فإن قنبلة ستنفجر (على متن طائرة راين اير) فوق فيلنيوس”.

غضب دولي
أثارت المناورة غضبا دوليا. ووصف ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ذلك بأنه “محاولة صارخة أخرى من قبل السلطات البيلاروسية لإسكات جميع أصوات المعارضة”.

وقال “إن السلطات البيلاروسية، في تنفيذها لهذا العمل الإجباري، قد عرضت سلامة الركاب وأفراد الطاقم للخطر”، ودعا إلى إجراء تحقيق دولي والإفراج عن بروتاسيفيتش.

وأضاف أن “الاتحاد الأوروبي سينظر في عواقب هذا الإجراء بما في ذلك اتخاذ إجراءات ضد المسؤولين”.

لندن تأمر بتجنّب المجال الجوي لبيلاروس
بدورها، أعلنت الحكومة البريطانية، الإثنين، أنها أصدرت أوامر لطائرات المملكة المتحدة بتجنّب المجال الجوي لبيلاروس وفرضت حظرا على شركة الطيران الوطنية البيلاروسية “بيلافيا”.

وأفاد وزير النقل البريطاني غرانت شابس أنه طلب من هيئة الطيران المدني إصدار تعليمات “للمحافظة على سلامة الركاب”. كما أعلن تعليق رخصة تشغيل “بيلافيا” التي تسيّر رحلات يومية من مطار غاتويك في لندن إلى مينسك عبر باريس.

وأمام البرلمان، ندد وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب بما اعتبره “هجوما صادما على الطيران المدني وتعرضا للقانون الدولي”، معلنا انه استدعى سفير بيلاروس.

وكرر أمام النواب ان لندن تعد عقوبات جديدة بحق نظام الكسندر لوكاشنكو.

وردا على سؤال حول فرضية ضلوع روسي، قال راب “ليس لدينا تفاصيل واضحة في هذا الصدد” لكنه تدارك “من الصعوبة بمكان الاعتقاد ان عملا مماثلا تم من دون اقله موافقة السلطات في موسكو”.

وزعمت بيلاروسيا أن طاقم الطائرة قرر من تلقاء نفسه الهبوط في عاصمة بيلاروس “من دون تدخل” بعدما “بلاغ القنبلة”.

برلين تستدعي السفير
من جهتها، أعلنت الخارجية الألمانية أنها استدعت السفير البيلاروسي للحضور إليها، مساء اليوم الإثنين، على خلفية الحادث. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في بيان إن “التفسيرات التي قدمتها الحكومة البيلاروسية حتى الآن عن الهبوط الإجباري لطائرة ريان اير في مينسك غير معقولة وغير جدير بالمصداقية، ونحن بحاجة إلى توضيح لما حدث بالفعل على الطائرة وعلى الأرض”.

وأضاف السياسي المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي أن هناك حاجة إلى توضيح بشأن سلامة الناشط البيلاروسي المعارض رومان بروتاسيفيتش وشريكة حياته “اللذين يجب إطلاق سراحهما فورا”.

وأوضح ماس أن وكيل الوزارة ميجويل برجر سيجري المحادثة مع السفير البيلاروسي دنيس سيدورينكو” في الوقت نفسه سيجري زعماء الاتحاد الأوروبي في اجتماع غير رسمي اليوم مشاورات حول عواقب هذه الواقعة، ولا يمكن أن يظل هذا التعدي دون عواقب”.

طرد سفراء
أمرت بيلاروس، الإثنين بطرد سفير لاتفيا وجميع أفراد طاقم السفارة في مينسك، متهمة السلطات اللاتفية بأنها استبدلت العلم البيلاروسي بعلم المعارضة على هامش بطولة العالم للهوكي.

وردا على ذلك، أعلنت لاتفيا طرد سفير بيلاروس ودبلوماسيين آخرين.

واستدعى وزير الخارجية البيلاروسي سفير لاتفيا اينارس ايمانيس اثر “إهانات للعلم الوطني لجمهورية بيلاروس” بعدما استبدل الإثنين في ريغا، في ساحة كانت ترفع فيها أعلام الدول المشاركة في بطولة العالم للهوكي التي تقام حاليا، بعلم آخر أبيض واحمر سبق أن تبنته المعارضة.

وكان رئيس بلدية ريغا مارتنس ستاكيس ووزير خارجية لاتفيا ادغارس رينكيفيكس شاركا في عملية استبدال العلم.

اجتماع طارئ للمنظمة الدولية للطيران

أعلنت المنظمة الدولية للطيران المدني انها ستعقد اجتماعا طارئا لمجلسها الإداري، الخميس.

وكتبت المنظمة، التي مقرها في مونتريال عبر تويتر، أن “رئيس مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني دعا الى اجتماع طارئ للممثلين الدبلوماسيين الـ36 في المجلس في 27 ايار/مايو اثر الحادث الذي تعرضت له رحلة راين اير الرقم اف آر 4978 في المجال الجوي لبيلاروس”.

Latest Posts