قياديون جنوبيون: انتفاضة كبرى تزلزل المشروع السعودي الاماراتي بعدن

اكد محافظ عدن والقيادي الجنوبي طارق سلام، في ظل اشتداد درجات الحرارة وغياب الخدمات في مدينة عدن كلها اصبحت عوامل دفعت باليمنيين بان يخرجوا للمطالبة بتوفير الخدمات ورحيل المسببين ورجال العدوان من الجنوب اليمني المحتل.

وقال سلام : ان التظاهرة كانت اشبه بانتفاضة كبرى لم تشهدها عدن لم يسبق لها مثيل، وهذا يدل على ان حالة الاحتقان وحالة الوعي لدى الشعب اليمني، مشيراً الى ان الغريب في الامر ان كافة الشرائح شاركت في هذه التظاهرة الضخمة في يوم الجمعة الماضي.

واعتبر سلام ان الازمة الراهنة التي تشهدها عدن هي من ملامح التنافس الشديد بين السعودية والامارات عبر ادواتهما في عدن، واوضح، ان المرحلة المقبلة سوف تشهد المزيد من نهب الثروات في المحافظات الجنوبية وبناء المزيد من الجزر.

واضاف سلام: المهم في عدن في الوقت الراهن هو ان هناك حالة وعي تتبلور وتتنامى لدى الجنوب اليمني.

من جانبه، اكد الحقوقي السياسي اليمني ماهر الشامي، ان مشروع العدوان في اليمن يتضح بشكل جلي في المحافظات الجنوبية من قبل قوى العدوان وحالة الانقسام والاقتتال هناك، وكذلك السيطرة على اهم المواقع الاستراتيجية ومنها الموانئ والجزر.

وقال الشامي: ان ما يحدث من حالة صراع وانقسام واقتتال واغتيالات وبناء للسجون يؤكد ان بان السعودية والامارات لم تعملا على ادخال اي مساعدات الى المحافظات الجنوبية، وانما فقط يتم ادخال الاسلحة وبناء المعسكرات واشعال حالة الاقتتال واستخدام حرب ممنهجة لتجويع المحافظات الجنوبية من اجل ترويضهم للقبول للاحتلال السعودي الاماراتي.

واوضح الشامي، لا نفرق بين السعودية والامارات لأنهما يتابعان سوية المشروع الاستعماري في المحافظات الجنوبية اليمينة.

Latest Posts