الآلاف يهتفون في باريس “فلسطين ستبقى.. فلسطين ستنتصر”

تجمع آلاف الأشخاص، السبت، في فرنسا لتأكيد دعمهم للفلسطينيين، بعد تصعيد عسكري إسرائيلي على قطاع غزة دام 11 يوما، وانتهى بإعلان وقف لإطلاق النار مساء الخميس.

وقال برتران هيلبرون رئيس جمعية “فرنسا فلسطين تضامن”، إحدى الجمعيات والمنظمات التي دعت إلى التجمع في باريس، إن “إعلان وقف إطلاق النار لا يعني أن المسألة لقيت حلا. هذا الصراع يعني كل الأشخاص المتمسكين بقيم العدالة والكرامة والحق”.

واقتصرت التعبئة في العاصمة الفرنسية على تجمع في ساحة لا ريبوبليك، بقرار من الشرطة التي منعت تنظيم مسيرة، بعدما كانت حظرت التظاهرات في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

ورفع بعض المحتجين أعلاما فلسطينية وهتف الحشد “فلسطين ستبقى، فلسطين ستنتصر!” و”إسرائيل قاتلة وماكرون شريك”، تنديدا بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وبلغ عدد المشاركين في تجمع باريس ما بين ثلاثة وأربعة آلاف بحسب تقديرات نقابة “الكونفدرالية العامة للعمل” التي كان أمينها العام فيليب مارتينيه حاضرا.

وقال أحد المتظاهرين وائل وهو مهندس كمبيوتر عمره 28 عاما لف كتفيه بعلم فلسطين “حتى لو أن القصف توقف، لا يزال المحتل موجودا، وسكان الشيخ جراح ما زالوا مهددين بالطرد، وقطاع غزة محاصر”.

وبقي وجود الشرطة محدودا خلال التظاهرة، لكن عناصرها انتشروا في الساحة بعد الساعة 18,00 (16,00 ت غ)، الموعد المحدد لانتهاء التجمع.

كما جرت تجمعات ومسيرات أخرى في فرنسا.

ففي ستراسبورغ (شرق)، تجمع أقل من ألفي شخص. وقال عماد دعيبس (28 عاما) لفرانس برس “من حق الفلسطينيين أن يعيشوا بسلام وتكون لهم دولة. إسرائيل تحرمنا من حقوقنا، من منازلنا. أنا فلسطيني، لم يعد يحق لي الذهاب إلى فلسطين، عائلتي خسرت كل شيء”.

وفي ليل (شمال)، سار حوالى ألف متظاهر بحسب المنظمين، 650 بحسب مصدر في الشرطة، خلف لافتة كتب عليها “ضد الاستيطان، الاحتلال العسكري والأبارتهايد”، داعين إلى مقاطعة إسرائيل.

كما تجمع مئات في تولوز ومونبولييه بجنوب فرنسا.

Latest Posts