ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 103 وجيش الاحتلال يحشد قواته على حدود القطاع

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الخميس، ارتفاع حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 103 شهداء بينهم 27 طفلا و11 امرأة، و580 إصابة، في وقت يحشد جيش الاحتلال الإسرائيلي قوات على طول الحدود مع القطاع مهددا بتنفيذ عملية برية.

وأطلقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وابلا من الصواريخ على مدن في إسرائيل، ودوت صافرات الإنذار في تل أبيب خلال الليل وترددت أصوات اعتراض نظام القبة الحديدية الإسرائيلي في الأرجاء مما دفع آلاف الإسرائيليين للمخابئ.

وبحلول فجر اليوم الخميس استأنفت إسرائيل غاراتها الجوية على قطاع غزة ودمرت خلالها بناية سكنية مؤلفة من ستة طوابق وسط مدينة غزة.

وجددت قوى عالمية دعوات التهدئة بينما استمرت مواجهات بين اليهود والأقلية العربية داخل إسرائيل في الانتشار في عدة مدن وبلدات وسط اشتباكات بين يهود وعرب في الشوارع.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه يجري حشد قوات قتالية على الحدود مع القطاع وإن إسرائيل في “مراحل مختلفة من الإعداد لعمليات برية”. والخطوة تعيد للأذهان توغلات مماثلة تمت خلال حربين دارتا في 2008-2009 وفي 2014.

وأضاف المتحدث جوناثان كونريكوس: “رئيس الأركان يتفقد تلك الاستعدادات ويعطي توجيهات… لدينا مقر وحدة عسكرية وثلاث كتائب للمناورة في غزة تهيئ نفسها لهذا الموقف وحالات طارئة أخرى”.

وقالت السلطات الصحية في قطاع غزة إنها تتحرى وفاة عدة أشخاص خلال الليل تشتبه في أنه نجم عن استنشاق غاز سام. وأضافت أن عينات تخضع للفحص ولم يتم بعد التوصل لنتائج نهائية. ووسط مخاوف من أن العنف قد يخرج أكثر عن السيطرة، تعتزم واشنطن إرسال مبعوثها هادي عمرو لإجراء محادثات مع إسرائيل والفلسطينيين.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن للصحافيين عقب اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: “أتوقع وآمل أن ينتهي هذا قريبا، لكن إسرائيل لديها حق الدفاع عن نفسها“.

ولم يوضح بايدن الأسباب التي تدعوه للتفاؤل. وذكر مكتب نتنياهو أنه أبلغ بايدن بأن إسرائيل “ستواصل التحرك لضرب القدرات العسكرية لحماس وغيرها من الجماعات الإرهابية التي تعمل في قطاع غزة”.

وقتلت إسرائيل أمس الأربعاء قياديا في حماس وقصفت عدة مبان، منها بنايات مرتفعة وبنك، قالت إنها مرتبطة بأنشطة الحركة.

ورفعت حماس راية التحدي. وقال رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية “المواجهة مع العدو مفتوحة”.

توترات في القدس
بدأت إسرائيل تحركاتها العسكرية بعد أن أطلقت حماس صواريخ ردا على اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في مواقع بالقدس، منها الحرم القدسي خلال شهر رمضان.

وتصاعد التوتر قبل جلسة محكمة، تقرر تأجيلها، في قضية يمكن أن تنتهي بطرد عائلات فلسطينية من منازل بالقدس يطالب بها مستوطنون يهود.

وبالنسبة لإسرائيل، شكّل استهداف المدينتين الرئيسيتين تحديا جديدا في المواجهة مع حماس.

وذكر مصدر فلسطيني أن جهودا تبذلها مصر وقطر والأمم المتحدة للتوصل لهدنة لم تحرز تقدما لوقف العنف.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس محمود عباس، وقال إن واشنطن “تبذل جهودا مع كل الاطراف المعنية للوصول للتهدئة”.

Latest Posts