مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي يوافق على قصف جوي لقطاع غزة

قال مسؤول إسرائيلي إن مجلس الوزراء الأمني رفيع المستوى في إسرائيل وافق، اليوم الاثنين، على قصف جوي مكثف على غزة في أعقاب إطلاق صواريخ، لكن لم يوافق على توغل بري.

وأضاف المسؤول، بحسب موقع”يديعوت أحرونوت ” الإلكتروني، “يجب توجيه ضربة قوية لحماس، ومع ذلك ، يتفهم الجميع محدداتنا”. “ليست لدينا رغبة في حروب كبيرة”.

وأعرب المسؤول عن أمله في أن ينتهي تصعيد الأعمال العدائية في غضون يومين أو ثلاثة أيام.

وجاء تصريح المسؤول بعد اختتام اجتماع طارئ لمجلس الوزراء الأمني.

وفي وقت سابق أطلقت فصائل مسلحة فلسطينية “رشقات صواريخ” من قطاع غزة على إسرائيل في ظل توتر في القدس، مع انتهاء مهلة عند السادسة بالتوقيت المحلي أعلنتها كتائب القسام لإسرائيل لسحب قواتها ومستوطنيها من المسجد الأقصى والشيخ جراح في شرق القدس.

وتبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” في بيان لها “توجيه ضربة صاروخية للاحتلال في القدس المحتلة رداً على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة”.

كما تبنت فصائل أخرى هجمات مماثلة وسط دوي انفجارات عند السياج الحدودي جراء اعتراض القبة الدفاعية الإسرائيلية القذائف.

وفي السياق، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن حماس “تخطت الخط الأحمر” عبر إطلاق صواريخ، مساء الإثنين، على إسرائيل، متوعدا برد قوي.

وقال نتنياهو إن “المنظمات الإرهابية في غزة تخطت خطا أحمر مساء يوم القدس عبر إطلاق صواريخ حتى منطقة القدس”، مضيفا “إسرائيل سترد بقوة (…) من يهاجم سيدفع الثمن غاليا”.

Latest Posts