هكذا احيت المدن والعواصم العربية يوم القدس العالمي

أحيت العديد من العواصم والمدن في شتى أنحاء العالم العربي يوم القدس العالمي من خلال مسيرات حاشدة، وأكد المشاركون فيها على اعتبار القضية الفلسطينية قضية مركزية للأمة الإسلامية.

في شتى أنحاء العالم العربي خرجت الجموع الحاشدة في مسيرات شعبية شددت على مواصلة مسيرة المقاومة والنضال من أجل تحرير القدس، واعتبرت تطبيع الأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني خيانة للقضية المركزية للأمة الإسلامية.

ففي العراق شهدت مدينة النجف الأشرف مشاركة شعبية واسعة بمسيرة حاشدة لإحياء المناسبة هتف المشاركون فيها بخروج القوات الأميركية من العراق ورفض التطبيع مع كيان الاحتلال والدعوة إلى وحدة الصف الإسلامي تجاه القضية الفلسطينية.

وفي مدينة كربلاء المقدسة انطلقت تظاهرة ليلية لإحياء يوم القدس، شارك فيها علماء دين وفصائل الحشد الشعبي والمقاومة الإسلامية حيث تخللها عدد من الفعاليات الشعبية، ندد المشاركون بقيام بعض الأنظمة بالتطبيع معتبرين ذلك خيانة لقضية الأمة الإسلامية والعربية المركزية.

وتحت شعار “القدس أقرب” أحيت مدينة الموصل يوم القدس العالمي بحضور جمع غفير من المواطنين من مختلف الطوائف والأقليات، من خلال مهرجان مركزي من دون إقامة مسيرات حاشدة، بسبب جائحة كورونا.

وفي سوريا نظمت الفعاليات الأهلية والشعبية في مدينتي نبل والزهراء مسيرة جابت شوارع المدينتين، مؤكدين على مسيرة المقاومة والنضال من أجل تحرير القدس، والدعم المطلق للقضية الفلسطينية والجهوزية العسكرية لتحرير فلسطين.

وفي اليمن نظم حشد غفير من أبناء مدينة تعز فعالية إحياء ذكرى يوم القدس العالمي بمسيرة ووقفة احتجاجية حاشدة، ردد المشاركون فيها هتافات وشعارات تؤكد على اعتبار القضية الفلسطينية قضية مركزية للأمة الإسلامية ومحور بوصلة وحدة الأمة في مواجهة عدوها الأزلي.

اما في العاصمة السودانية الخرطوم أقيمت فعاليات سياسية بالمناسبة، تحت شعار “القدس لنا أقرب” أكد المشاركون فيه على أن ما تقوم به الحكومة الانتقالية للتقارب مع الكيان الإسرائيلي المحتل يعنيها وحدها ولن ينال من عزيمة ومواقف الشعب السوداني تجاه القضية الفلسطينية.

وفي العاصمة الموريتانية نواكشوط انطلقت مسيرات راجلة بمناسبة يوم القدس العالمي، اكد المشاركون فيها على تشبث المسلمين بالقدس، ودعوا المسلمين إلى هبة لنصرة الأقصى.

Latest Posts