تشييع جثمان الأمير فيليب بحضور الملكة إليزابيث الثانية

تم دفن نعش الأمير البريطاني فيليب في القبو الملكي في كنيسة سانت جورج في قصر وندسور في ختام مراسم جنازة ضمت 30 شخصا فقط اليوم السبت.

واضطرت الملكة إليزابيث الثانية، زوجته منذ 73 عاما، إلى الجلوس بمفردها أثناء القداس بسبب لوائح فيروس كورونا الصارمة المعمول بها في إنكلترا.

وجرى دفن الأمير، الذي كان يعرف أيضا باسم دوق إدنبرة، بعد نحو أسبوع من وفاته عن عمر يناهز 99 عاما.

ولم تلتقط كاميرات التلفزيون تعبيرات وجه الملكة خلال القداس.

ومع ذلك، التقط المصورون الذين تم السماح لهم بالتقاط صور للملكة قبل بدء القداس، وكانت متشحة بالسوداء تماما، وتجلس بمفردها على مقعد وتحدق في نعش زوجها.

 

وعلا الحزن وجوه أفراد آخرين من العائلة المالكة أثناء القداس.

وتمت تغطية نعش فيليب برايته الملكية الشخصية ويم نقله في سيارة عسكرية خضراء من طراز “لاند روفر ديفندر”.

ومشى أولاد الأمير الراحل الأربعة تشارلز وآن وأندرو وإدوارد خلف النعش بعد تأدية الحرس الوطني التحية له، يرافقهم حفيداه وليام وهاري.

وأعلنت بريطانيا دقيقة صمت تكريمًا للأمير فيليب.

وقال مصدر مطلع إن ميغان زوجة الأمير البريطاني هاري تابعت جنازة الأمير فيليب من منزلها في ولاية كاليفورنيا الأمريكية اليوم السبت بعدما نصحها طبيبها بعدم السفر وهي حبلى.

وأقيمت مراسم الجنازة بكنيسة سان جورج حيث تزوج هاري وميغان في 2018 وستكون أول مناسبة يلتقي فيها الأمير البريطاني بأفراد عائلته منذ المقابلة المدوية التي أجراها الزوجان مع أوبرا وينفري في مارس آذار.

متظاهرة عارية الصدر تخترق مراسم الجنازة

وقد ركضت متظاهرة عارية الصدر أمام حشد من المشيعين في قلعة ويندسور وهتفت “أنقذوا الكوكب” بعد الوقوف دقيقة صمت على رحيل الأمير فيليب.

ويبدو أن المرأة حاولت اختراق الحواجز الأمنية.

وقال آخرون فى موقع الحدث إنها قفزت على تمثال قريب للملكة فيكتوريا.

واحتجزت الشرطة المتظاهرة وشوهدت بينما كان يتم إخراجها من المكان .

Latest Posts