أمريكا تتوقع أن تكون محادثات إيران “صعبة”

قالت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، إنها تتوقع أن تكون المحادثات غير المباشرة التي ستبدأ غدا مع إيران في فيينا بشأن عودة واشنطن وطهران إلى الامتثال للاتفاق النووي المبرم في عام 2015، محادثات صعبة وإنها لا تتوقع انفراجة سريعة.

كانت إيران والولايات المتحدة قد قالتا، يوم الجمعة، إنهما ستجريان محادثات غير مباشرة في فيينا بدءا من يوم الثلاثاء، في إطار جهود أوسع نطاقا لإحياء الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية.

واستبعدت إيران أي محادثات ثنائية مباشرة، وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحافيين، اليوم الإثنين، إن الولايات المتحدة لا تتوقع ذلك “في الوقت الحالي” لكنها ما زالت منفتحة على هذا الاحتمال.

وقال برايس “لا نقلل من حجم التحديات التي تنتظرنا. هذه هي الأيام الأولى. نحن لا نتوقع انفراجة مبكرة أو فورية، حيث نتوقع تماما أن تكون هذه المناقشات صعبة”.

وأضاف أن روب مالي المبعوث الأمريكي الخاص بشأن إيران سيقود الوفد الأمريكي في المحادثات.

وبموجب اتفاق 2015 النووي الذي وقعته إيران والقوى العالمية الست، بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، جرى رفع العقوبات الأمريكية وعقوبات اقتصادية أخرى على طهران في مقابل فرض قيود على برنامج طهران النووي لمنعها من تطوير سلاح نووي. وتنفي طهران السعي لذلك.

كان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد انسحب من الاتفاق في عام 2018 وأعاد فرض العقوبات الأمريكية، مما دفع إيران، بعد انتظار لأكثر من عام، إلى انتهاك بعض قيود الاتفاق ردا على ذلك.

Latest Posts