شركة النفط اليمنية: العدوان يستمر بالقرصنة البحرية على السفن

كشفت شركة النفط اليمنية عن استمرار دول العدوان بالقرصنة البحرية على السفن مع تفاقم أزمة المشتقات النفطية حيث تتزايد الأضرار الناتجة عن استمرار الحصار الذي تنفذه دول العدوان وعلى رأسها السعودية والإمارات يوما بعد آخر.
ردا على التصريحات السعودية عبر وسائل إعلامها، بوجود انفراجه في أزمة المشتقات النفطية ودخول عدد من السفن، عقدت شركة النفط اليمنية، مؤتمراً صحفياً كشفت فيه عن استمرار دول العدوان بالقرصنة البحرية على السفن، رغم استيفائها للإجراءات التعسفية التي فرضت.

وردا على سؤال  حول حقيقة وجود السفن، وضحت الشركة دخول أربع سفن نفطية إلى رصيف الميناء، ثلاثة منها تحمل الديزل والمازوت والغاز وتتبع القطاع الخاص، بينما الرابعة تحمل الديزل للقطاع العام لا غير .

ومع دخول اليمنيين في العام السابع من العدوان الأميركي السعودي، بعزيمة إيمانية لا تكسر أمام أعتى العواصف الخليجية والدولية، وحصار لم يشهد العالم له مثيل تمثل في توقف مغلب القطاعات الحيوية في المحافظة، يوكد اليمنيون أن الخيارات الاستراتيجية، للرد على هذه الجرائم التعسفية مفتوحة، ولن تتوقف إلا بتوقف العدوان ورفع الحصار .

الأضرار الناتجة عن استمرار الحصار والقرصنة البحرية، التي ترتكبها دول العدوان وعلى رأسها السعودية والإمارات، تتزايد يوما بعد آخر، رغم التفاؤل الأميركي بوقف الحرب .

زيادة المخزون الاستراتيجي من الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية يراه الكثير من اليمنيين ردا طبيعيا مع نقص الخزان النفطي جراء العدوان والحصار واستمرارهم في خلق الأزمة الإنسانية الخانقة.

Latest Posts