الأمم المتحدة تحذر من موجة نزوح في مأرب

أعلنت الأمم المتحدة عن نزوح 8 آلاف شخص في اليمن خلال الأسابيع الأخيرة، جراء المعارك الدائرة للأسبوع الثالث في مأرب.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة، في بيان على موقعها، إن “الأعمال القتالية المتزايدة في محافظة مأرب اليمنية أدت إلى نزوح 8 آلاف شخص في الأسابيع الأخيرة، مما رفع إجمالي حالات النزوح في تلك المنطقة من البلاد إلى أكثر من 116 ألف شخص”​​​.

وتابعت: “يحذر الشركاء من أن هذه التطورات قد تضغط على الموارد الإنسانية لدرجة تتعدى قدرات الفرق الموجودة في تلك المناطق حاليا”.

وكتبت صحيفة الاخبار اليوم الاربعاء أنه بعد تقدُّم قوات الجيش واللجان الشعبية اليمنية خلال الأسبوعين الماضيين إلى محيط مدينة مأرب، استنفرت السعودية كلّ قواها القبليّة والحزبيّة، ودفعت بالآلاف من العناصر المتطرّفة من محافظات شبوة وأبين وحضرموت وعدن ولحج وتعز والساحل الغربي للدفاع عن آخر معاقل وصايتها في شمال اليمن. وبحسب الصحيفة عكَس التحشيد السعودي الكبير للقوى الموالية للمملكة، والذي لم يستثنِ تنظيمَي «داعش» و«القاعدة»، مخاوف الرياض من سقوط كامل محافظة مأرب تحت سلطة الجيش واللجان الشعبية.

وخلال السنوات الماضية لم يطرأ أي تغيير كبير على جبهات القتال في البلاد، لكن تحرير مأرب من شأنه ان يغير مسار الحرب بشكل كامل، حيث انها آخر معقل قوات المرتزقة في الشمال، وهي رأس حربة للقوات المشتركة للتقدم نحو الشرق ايضا، لانها تحاذي محافظتي شبوة وحضرموت، ومن الناحية الجنوبية تحاذي محافظتي البيضاء وشبوة وبالتألي تحريرها يعتبر ضربة قاسمة لتحالف العدوان ومرتزقته، وهو ما دفع القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة للتداعي لوقف المعارك فيها، بحكم ان الانتصار في مأرب سيغير قواعد الحرب بشكل كامل.

Latest Posts