نفط مأرب قاب قوسين و هي أدنى

 

أسفرت المعارك القتالية في تخوم مدينة مأرب وضواحيها عن إحراز تقدماتٍ عسكرية على الأرض لصالح الجيش اليمني واللجان الشعبية.

قائد الثورة صرّح في خطبةٍ له في أول جمعةٍ من رجب بأن هذه المعركة وكافة المعارك التي يخوضها اليمنيون في الجبهات المختلفة هي معارك انتصارٍ للسيادة والكرامة ورفض للهيمنة السعودية الإماراتية.

عضو المجلس السياسي محمد علي الحوثي أكد في تغريدةٍ له على تويتر بأن الأوضاع في معركة مأرب ترجح لصالح الجيش واللجان.

هذا وفيما أعلنت مصادر عسكرية في صنعاء بأن قوات الجيش استطاعت حصار قوات هادي في جبهة الرويك، في الوقت الذي تتقدم فيه صوب المدينة من اتجاه جبهة صرواح.

أنباءٌ تداولتها وسائل إعلام محلية مختلفة، تحدثت عن انسحاب كتائب عسكرية كاملة من قوات هادي وتسليمها السلاح الثقيل للجيش اليمني واللجان وعودة أفراده للعاصمة صنعاء. س

على الجانب الأخر، استطاعت قوات الجيش اليمني السيطرة على محور العلم ودحر قوات هادي منه، لتبدأ الزحف باتجاه الحقول النفطية في منطقة صافر.

Latest Posts