بوتين مهددًا كييف: جرائمكم لن تترك دون رد

قحطان نیوز – ارتفعت حدة التصعيد بين روسيا وأوكرانيا في الأيام الأخيرة، بعد الاستهداف الأوكراني للبنية التحتية الروسية عبر تفجير جسر القرم. في المقابل شنت القوات الروسية منذ ساعات الصباح الأولى اليوم عدد كبيرا من الغارات وأطلقت صورايخ كثيرة باتجاه العاصمة كييف وعدد من المدن الأوكرانية.

وقد أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن “الضربات على أوكرانيا كانت موجهة لإستهداف الإدارة العسكرية والاتصالات والطاقة”، متهمًا كييف “بارتكاب أعمال إرهاب نووي”.

وقال بوتين: “من المستحيل ترك جرائم نظام كييف دون رد”، لافتا إلى أن “الضربات صباح اليوم كانت مكثفة وبأسلحة دقيقة التوجيه على البنية التحتية الأوكرانية”.

بدورها، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن “القوات المسلحة وجهت ضربات قوية لأهداف القيادة العسكرية وأنظمة الاتصالات والطاقة في أوكرانيا”، موضحة أن هذه الضربات أصابت 6 مواقع قيادة للقوات الأوكرانية في مناطق جمهورية دونيتسك الشعبية وزابوروجيا ونيكولاييف و52 وحدة مدفعية”.

وكانت تقارير إعلامية قد أفادت صباح اليوم عن سماع دوي عدة انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف، فيما تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تظهر تصاعد أعمدة دخان في المدينة.

وقالت وكالة الأنباء الأوكرانية “أونيان” عبر “تلغرام” إنه “سمع دوي أربعة انفجارات في كييف، كما تحدثت تقارير عن عمل الدفاعات الجوية في مقاطعة كييف”.

وحسب موقع Strana.ua، فقد أفاد سكان منطقة بيتشيرسكي في العاصمة عن وقوع ثلاثة انفجارات قوية، وكان دويها مسموعا في مناطق أخرى من كييف أيضا.

وأكد عمدة كييف فيتالي كليتشكو وقوع عدة انفجارات في منطقة شيفتشينكوفسكي وسط العاصمة، مضيفا أنه يتم إرسال جميع خدمات الطوارئ إلى الموقع، وذكر أن الصواريخ استهدفت بنية تحتية حساسة في المدينة وخلفت إصابات.

من جانبه، قال أنطون غيراشينكو مستشار وزير الداخلية الأوكراني، إن صاروخا سقط في شارع فلاديميرسكايا، حيث يقع مقر جهاز أمن الدولة، كما يقع بالقرب منه مكتب الرئاسة الأوكرانية.

وأعلنت سلطات كييف وقف حركة المرور في مترو الأنفاق في المدينة، مضيفة أن جميع محطات المترو ستستخدم كملاجئ.

ونشر الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي لقطات فيديو تظهر آثار القصف الروسي في كييف، وأضاف أن “صافرات الإنذار لا تهدأ في جميع المدن الأوكرانية”، مناشدا المواطنين البقاء في الملاجئ.

وأفادت وسائل إعلام أوكرانية عن سماع دوي انفجارات في مناطق متفرقة من البلاد، بينها دنيبروبيتروفسك (وسط) وخاركوف (شمال شرق) وجيتومير وتيرنوبل وخميلنيتسكي ولفيف (غرب) وأوديسا (جنوب).

وأفادت السلطات في بعض المقاطعات الأوكرانية بحالات لانقطاع التيار الكهربائي وإمدادات المياه بعد هجمات صاروخية روسية.

بوتين: تفجير جسر القرم عمل إرهابي

هذا وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن “الاستخبارات الأوكرانية خططت للهجوم الإرهابي على جسر القرم ونفذته، وأن الهجوم استهدف موقعا حساسا في البنية التحتية الروسية”.

وقال بوتين في اجتماع مع رئيس لجنة التحقيق الروسية ألكسندر باستريكين: “ما من أدنى شك في أنه هجوم إرهابي استهدف تدمير موقع حساس في البنية التحتية الروسية”.

وتساءل بوتين: “هل المخططون والمنفذون والعملاء تابعون للاستخبارات الأوكرانية؟”، ورد باستريكين قائلا: “إن مواطنين من روسيا، ودول أجنبية ساعدوا الاستخبارات الأوكرانية في التحضير للهجوم”.

وأضاف باستريكين أن “جهاز الأمن الفيدرالي الروسي حدد هوية مدبّري الهجوم الإرهابي على جسر القرم، ووجهة الشاحنة التي استخدمت في التفجير، حيث انطلقت من بلغاريا، ومنها إلى جورجيا، ثم إلى أرمينيا، قبل أن تصل إلى أوسيتيا الشمالية في روسيا، وتابعت مسيرها نحو إقليم كراسنودار جنوب غرب روسيا المحاذي للقرم”.

Latest Posts